Accessibility links

logo-print

سولانا يتوجه إلى لبنان وإسرائيل للبحث عن حل ديبلوماسي للأزمة


يعتزم مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية خافيير سولانا زيارة لبنان وإسرائيل الجمعة لبحث الحلول الديبلوماسية لإنهاء الصراع في لبنان.

ومن المقرر أن يعقد سولانا الذي تستمر زيارته حتى الأحد المقبل محادثات في بيروت يومي الجمعة والسبت، على أن يلتقي مسؤولين في إسرائيل وفي السلطة الفلسطينية الأحد.

وقال بيان صادر عن مكتب سولانا إنه يعمل على إنهاء الهجمات وعلى إطلاق عملية تفضي إلى إطار عمل سياسي لإيجاد حل دائم.
وأشار البيان إلى أن العملية تبدأ بتبني قرار في مجلس الأمن لوقف الهجمات.

ومن المقرر أن يزور المفوض الأوروبي للتنمية والمساعدة الإنسانية لوي ميشال لبنان وإسرائيل الأسبوع المقبل لبحث سبل ضمان وصول فرق الإغاثة إلى الضحايا اللبنانيين بعد أن علـَّقت فرق الإغاثة والمؤسسات الإنسانية أعمالها في جنوب لبنان إثر تحذير إسرائيلي من استهداف أي سيارة تتوجه إلى جنوب الليطاني.

هذا وقد استبعد الرئيس المصري حسني مبارك اتخاذ أي قرار بشأن تجميد العلاقات مع إسرائيل، مؤكدا أن الاتصالات مع الدولة العبرية تخدم حل الأزمة الحالية، وانتقد الشرق الأوسط الجديد الذي تدعو إليه واشنطن.

وتساءل مبارك في تصريحات أوردتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الخميس: "ماذا سيحققه طرد السفير الإسرائيلي واستدعاء السفير المصري؟ سبق أن سحبت سفيرنا من تل أبيب بعد اجتياح الجنوب اللبناني عام 1982، وسبق أن استدعيت سفيرنا بعد الانتفاضة ولم أقم بتعيين سفير جديد لسنوات".

وأضاف أن الاتصالات الديبلوماسية من خلال السفارتين المصرية والإسرائيلية هي التي قامت بتأمين ترحيل نحو 15 ألف مصري من لبنان إلى سوريا ثم إلى أرض الوطن.

وأضاف: "علاقاتنا بإسرائيل في إطار معاهدة السلام يستفيد منها تحركنا المستمر لإنهاء الأزمة واحتواء الموقف على الساحتين اللبنانية والفلسطينية".

جدير بالذكر أن عددا من النواب في المعارضة المصرية دعوا إلى تجميد العلاقات مع إسرائيل واتفاق السلام المبرم معها في 1979، وتكررت هذه الدعوة خلال تظاهرات تأييد للبنان.

من ناحية أخرى، أعلن الدكتور شارل رزق وزير العدل في الحكومة اللبنانية أن لبنان لا يزال يأمل في نجاح المساعي الديبلوماسية القائمة من أجل وقف العمليات الحربية القائمة وقال في لقاء مع "العالم الآن":
XS
SM
MD
LG