Accessibility links

وزارة الداخلية الأميركية ترفع حالة التأهب الأمني إلى أقصى درجة


أعلن وزير الأمن الوطني الأميركي مايكل تشرتوف مجموعة من الإجراءات لتعزيز الأمن في المطارات والرحلات الجوية التجارية بعد إعلان الحكومة البريطانية كشف مؤامرة تستهدف طائرات الركاب.
وقال تشرتوف في مؤتمر صحافي عقده الخميس في واشنطن: "أوقفت السلطات البريطانية 21 شخصا بتهمة المشاركة في مؤامرة لتفجير مواد متفجرة سائلة على متن طائرات ركاب تجارية متوجهة من بريطانيا إلى الولايات المتحدة."
وأضاف تشرتوف: "ينوي الإرهابيون نقل عناصر العبوة المتفجرة بما فيها السوائل المتفجرة والصواعق، مموهة في زجاجات للمشروبات وأجهزة الكترونية وأدوات أخرى."
وقال تشرتوف إن التحقيقات لم تظهر إلى الآن وجود متآمرين في الولايات المتحدة مؤكداً اتخاذ أقصى درجات الحيطة.
وأضاف تشرتوف: "نعتقد أن الاعتقالات في بريطانيا عطّلت هذا التهديد بشكل كبير. لكننا لا نستطيع التصرف وكأنه تم القضاء على هذا التهديد أو كأننا كشفنا وحددنا هويات كلِ المشاركين في تلك المؤامرة."وقال وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل تشيرتوف إن هذه المؤامرة تحمل ملامح تدعو الى الاعتقاد بأن تنظيمَ القاعدة كان وراءَها.
وقد رفعت وزارة الداخلية الأميركية حالة التأهب الأمني إلى أقصى درجة.
هذا وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو بأن الرئيس بوش كان على علم بمخطط إرهابي يستهدف الرحلات الجوية بين بريطانيا والولايات المتحدة منذ يوم الأحد الماضي على الأقل.
وأضاف سنو أن بوش تباحث في هذه القضية مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في اتصال الأحد وأن الاتصال دام 47 دقيقة.
وأشار سنو أيضا إلى أن بوش بحث هذا الموضوع مجددا مع بلير الأربعاء.
XS
SM
MD
LG