Accessibility links

logo-print

ولش وسولانا يبحثان التطورات السياسية في بيروت


التقى مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد ويلش في بيروت رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب نبيه بري ضمن المشاورات الجارية للتوصل إلى قرار في مجلس الأمن لحل النزاع بين إسرائيل وحزب الله.
وقال السنيورة بعد الاجتماع إن هناك تقدما بسيطا يقاس بالسنتيمترات، بينما قال بري إن النقاش يمر بكل التفاصيل الحساسة ومن الضروري انتظار النتائج النهائية.
وقال مصدر حكومي لبناني إن مشروع القرار الذي يناقش حاليا يصطدم بنوعية القوة الدولية المقترح انتشارها إلى جانب الجيش اللبناني في جنوب لبنان، وبمصير مزارع شبعا.
كذلك، أجرى المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا محادثات مع المسؤولين اللبنانيين تركزت على التطورات الراهنة في ضوء قرب الاتفاق على إصدار قرار دولي بوقف النار.
وقال سولانا فور وصوله إلى مطار بيروت: "نحث على اتخاذ قرار بوقف فوري لإطلاق النار بما يسمح بالبدء في عملية إعادة البناء السياسي والعمراني في لبنان."
على الصعيد الإنساني، غادرت ميناء مرسيليا مساء الجمعة سفينة فرنسية في طريقها إلى بيروت وتقل أكثر من ألفي طن من المساعدات العاجلة.
وقد وضعت شركة لتجهيز السفن يرأسها جاك سعادة اللبناني الأصل الذي فرت أسرته من الحرب في لبنان عام 1978 تلك السفينة تحت تصرف الحكومة الفرنسية.
وقال إن من الممكن أن تساهم بعد إفراغ حمولتها في إجلاء الراغبين في مغادرة لبنان.
وقد أسهمت في جمع حمولة السفينة 32 منظمة غير حكومية ووكالة دولية تابعة للأمم المتحدة علاوة على مؤسسات من فرنسا وسلوفاكيا وليتوانيا وألمانيا.
وتضم شحنة السفينة مواد غذائية ومياها معدنية وألبسة وخياما وأدوية وتجهيزات طبية و31 سيارة من بينها 10 سيارات إسعاف.
XS
SM
MD
LG