Accessibility links

logo-print

ايران وسوريا تؤيدان موافقة الحكومة اللبنانية على القرار الدولي 1701 بوقف اطلاق النار


نقلت وكالة الانباء السورية -سانا- عن مصدر سوري مسؤول تاكيده ان دمشق تؤيد قرار الحكومة اللبنانية التي وافقت بالاجماع على القرار 1701 الداعي الى وقف الاعمال الحربية في لبنان، كما تشاركها التحفظات التي أعربت عنها. ونقلت سانا عن المسؤول قوله ان "سوريا تؤيد الاجماع الوطني اللبناني والتحفظات التي عبر عنها الموقف الرسمي اللبناني حول قرار مجلس الامن 1701 ".
وقد رحبت ايران الاحد بوقف اطلاق النار في لبنان، ولكنها وصفت دعوة مجلس الامن لنزع سلاح حزب الله بانها غير منطقية .
وأعرب حميد رضا آصفي المتحدث باسم الخارجية الايرانية عن إرتياح بلاده بوقف اطلاق النار، مشيرا أيضا الى ان القرار غير متوازن لأنه لا يدين النظام الصهيوني وجرائمه في لبنان على حد قوله.وأضاف آصفي انه يجب ألا ننسى انه ما دام هناك احتلال فهناك مقاومة.
وكانت الصحف الرسمية السورية قد طالبت الاحد المجتمع الدولي بفتح "تحقيق دولي يحمّل المسؤولية لاسرائيل" عن "المجازر" التي ارتكبتها في لبنان و"الاعتداءات التي طالت البنى التحتية ومنازل المدنيين". وغداة صدور القرار الدولي 1701 الداعي الى وقف الاعمال الحربية في لبنان، كتبت صحيفة "الثورة" السورية في افتتاحيتها ان "هذه المجازر تحتاج الى تحقيق دولي يحمل المسؤولية لاسرائيل ويجعل من مرتكبيها مجرمي حرب". واضاف كاتب الافتتاحية ان الاعتداءات التي طالت البنى التحتية ومنازل المدنيين وهدم قرى بكاملها انما تحتاج الى محاسبة دولية قاسية تلزم اسرائيل بكل ما يترتب عليها جراء هذه الافعال الهمجية". وتابعت الافتتاحية ان "اللغة المستعملة الان تمثل انحيازا للعدوان وخصوصا عندما لا يتم ادانة اسرائيل على المجازر التي قامت بها والتي ينبغي ان يحال المسؤولون عنها الى محاكم جرائم الحرب" في اشارة الى القرار 1701 الذي لم يدن إسرائيل. وينص القرار ايضا على انسحاب القوات الاسرائيلية من جنوب لبنان بالتزامن وبموازاة انتشار الجيش اللبناني وقوات الطوارئ التابعة للامم المتحدة في الجنوب، على ان يعزز عديد هذه الاخيرة لتضم 15 الف عنصر بدلا من الفين حاليا.
XS
SM
MD
LG