Accessibility links

logo-print

الدرع الانكليزية: ليفربول يحرز اللقب على حساب تشلسي


احرز ليفربول، بطل مسابقة كأس انكلترا لكرة القدم، اليوم الاحد الدرع الخيرية "كوميونيتي شيلد" التقليدية السنوية التي تسبق انطلاق الدوري المحلي باسبوع واحد، بفوزه على تشلسي بطل الدوري 2-1 على ملعب "ذي ميلينيوم" في مدينة كارديف عاصمة ويلز.
وسجل النروجي يون ارني ريزه (9) وبيتر كراوتش (80) هدفي ليفربول، والاوكراني اندري شفتشنكو (43) هدف تشلسي.
وبدأ مدرب تشلسي البرتغالي جوزيه مورينيو المباراة بالحارس الايطالي كارلو كوديتشيني عوضا عن العملاق التشيكي بيتر تشيك، كما شكل اللقاء الفرصة الرسمية الاولى لقائد المنتخب الالماني ميكايل بالاك القادم من بايرن ميونيخ والاوكراني اندري شفتشنكو المنتقل من ميلان الايطالي للظهور امام جماهير الفريق اللندني.
ولعب بالاك خلف الاوكراني وامامهما العاجي ديدييه دروغبا، في حين غاب جو كول عن المباراة للاصابة والفرنسي كلود ماكيليلي لانه لم يستعد كامل لياقته البدنية، اما الفرنسي الاخر وليام غالاس فيبدو ان علاقته المتوترة مع مورينيو ابعدته عن هذه المواجهة.
ولم تكن بداية بالاك مميزة مع الفريق اللندني اذ خرج في الدقيقة 26 بعد تعرضه لاصابة طفيفة في خاصرته ودخل بدلا منه العاجي سالومون كالو القادم من فيينورد روتردام الهولندي.
اما مدرب ليفربول الاسباني رافايل بينيتيز فاشرك الجنوب افريقي التشيلي الاصل مارك غونزاليز والمعار من الباسيتي الاسباني (درجة ثانية) اساسيا بعد ان اهدى فريقه هدف الفوز على ماكابي حيفا الاسرائيلي (2-1) الاربعاء الماضي في ذهاب الدور التمهيدي الثالث من دوري ابطال اوروبا، فيما جلس القائد ستيفن جيرارد على مقاعد الاحتياط.
واشرك بينيتيز ايضا لاعب الوسط جيرماين بينانت المنتقل من برمنغهام والدنماركي دانيال ايغير القادم من بروندبي والشاب ستيف فينان، فيما استمر غياب روبي فاولر للاصابة كما جلس الويلزي كريغ بيلامي، الوافد الجديد من بلاكبيرن، على مقاعد الاحتياط رغم انه سجل هدف التعادل لليفربول امام ماكابي حيفا.
وضرب ليفربول باكرا ومن اول فرصة بواسطة ريزه الذي توغل من منتصف ملعب تشلسي وشق طريقه قبل ان يطلق تسديدة قوية من خارج المنطقة اسكن من خلالها الكرة داخل شباك كوديتشيني (9).
وحاول تشلسي الانطلاق الى الامام سعيا وراء التعادل لكنه تلقى ضربة باصابة بالاك، كما فشل شفتشنكو ودروغبا والى جانبهما الهولندي اريين روبن في تهديد مرمى الحارس الاسباني خوسيه مانويل رينا.
وبدا ليفربول افضل من فريق الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش وكان قريبا من تعزيز تقدمه عبر غونزاليز الذي تلاعب بالمدافع الكاميروني جيريمي على الجهة اليسرى قبل ان يسدد نحو مرمى كوديتشيني الذي انقذ الموقف (38)، ثم تدخل مجددا امام الجنوب افريقي وزميله العملاق بيتر كراوتش ليحرم ليفربول من هدف ثان (41).
وجاء رد تشلسي مثمرا وقبل دقيقتين من نهاية الشوط الاول عبر شفتشنكو الذي افتتح سجله مع الفريق اللندني عندما تلقى تمريرة مميزة من فرانك لامبارد فسيطر على الكرة ببراعة ثم اودعها بحنكة في الزاوية الارضية اليمنى لرينا الذي وقف عاجزا امام الفطرة التهديفية للاوكراني.
ومع انطلاقة الشوط الثاني، سنحت لليفربول فرصة خطيرة عندما سدد لاعب الوسط الهولندي بودوين زندن كرة قوية علت عارضة كوديتشيني (50).
ورد تشلسي الذي اجرى مدربه تبديلا بادخال واين بريدج مكان جيريمي، بواسطة دروغبا الذي كاد يخدع رينا عندما حاول ان يرفع الكرة الا انها اخذت طريقها نحو المرمى ما اجبر الحارس على التدخل لابعادها الى ركنية نتج عنها رأسية خطيرة لشفتشنكو الا ان الحارس الاسباني حرم الاوكراني من هدف ثان (55).
وسعيا وراء هدف احراز الكأس الاولى لهذا الموسم، اجرى بينيتيز تبديلا ثلاثيا باخراج غونزاليز وبينانت وزندن واشراك البرازيلي فابيو اوريليو القادم من فالنسيا الاسباني، وجيرارد والاسباني خابي الونسو، فيما ادخل مورينيو الفرنسي المالي لاسانا دياوارا كبديل لروبن.
ولم تعط تبديلات المدربين ثمارها، فكانت معظم فترات الشوط الثاني عقيمة من حيث الفرص، اذ فشل الفريقان في تهديد المرميين الى ان نجح كراوتش في خطف هدف الفوز برأسية عقب عرضية من بيلامي الذي دخل مكان الاسباني خابي الونسو (80).
وحاول مورينيو ان يدفع بدم جديد على امل تحقيق التعادل فلجأ الى النيجيري الشاب جون اوبي ميكيل (18 عاما) الذي دخل بدلا من البرتغالي باولو فيريرا، علما بان الاول خاض اولى مبارياته مع تشلسي بعد انتقاله اليه من لين اوسلو النروجي (82).
الا ان الفرصة التالية والاخيرة جاءت من الناحية الاخرى عبر اوريليو الذي سدد كرة "طائرة" تمكن كوديتشيني من ابعادها ببراعة (86).

XS
SM
MD
LG