Accessibility links

عنان يعلن مواصلة المساعي لتشكيل القوة التي ستنضم إلى قوة الطوارئ الدولية في لبنان


أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان مواصلة المساعي من أجل تشكيل القوة التي ستنضم إلى قوة الطوارئ الدولية في جنوب لبنان.

وأضاف عنان في أول تصريح له عقب تنفيذ إسرائيل ولبنان الهدنة في موعدها المحدد:
"تؤدي الأمم المتحدة دورها في تنفيذ هذه الإجراءات بفعالية، وأحث جميع الأطراف على التصرف بالمثل، خاصة الدول الأعضاء التي يمكنها المشاركة بقوات لتعزيز قوات الطوارئ الدولية".

ودعا عنان طرفي النزاع إلى تحقيق آمال الملايين وبسط الأمن والسلام في المنطقة، وقال:
"لا مبرر لأي جهة لإحباط آمال الملايين، وإذا فعلت ذلك فستتحمل ثمنا باهظا من جانب الرأي العام الدولي".

وقد عقد قائد قوة الطوارئ الدولية في لبنان الجنرال ألان بيليغريني اجتماعا مع ممثلين عن قيادتي الجيشين اللبناني والإسرائيلي لبحث انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان وانتشار الجيش اللبناني في أنحائه.

وفي هذا السياق، أعلن ميلوس شتروغر المتحدث باسم قوات الطوارئ لـ"العالم الآن":
"أولاّ دعني أقول لك إن قائد قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب اللبناني الجنرال بيللغريني اجتمع مع ضباط كبار من الجيشين اللبناني والإسرائيلي داخل مقرّ قيادة الطوارئ الواقع على الحدود بين البلدين في منطقة الناقورة، وجرت مناقشة كيفية الاستجابة وتنفيذ اتفاق وقف الأعمال الحربية."

وكشف شتروغر أن البحث تناول مسألة مهمة وأضاف:
"لقد تمت مناقشة انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان، وعملية نشر وحدات الجيش اللبناني في الجنوب، وهذا الاجتماع جرى بصورة منفتحة ومثمرة."

هذا وقد أكد مدير المكتب الإعلامي في رئاسة الحكومة الألمانية لـ"العالم الآن" أن بلاده تبحث مع المسؤولين في الأمم المتحدة المساهمة بقوات ضمن القوات الدولية التي ستنشر في جنوب لبنان.

وقال المسؤول الإعلامي إن ألمانيا على اتصال مستمر مع عدد من الدول الأخرى ومجلس الأمن من أجل معرفة المهمة التي ستقوم بها القوات التي قد تشارك بها.

وأشار المسؤول الألماني إلى أن هناك اجتماعات في الأمم المتحدة من أجل التعجيل بإرسال القوات مع نهاية الأسبوع الحالي.

من ناحية أخرى، قالت مسؤولة في المكتب الإعلامي في رئاسة الوزراء الفرنسية إن بلادها تبذل كل ما بوسعها من أجل إرسال قوات إلى جنوب لبنان، وأضافت المسؤولة لإذاعتنا أن باريس على اتصال مستمر مع مجلس الأمن والحكومة اللبنانية لمعرفة حجم تلك القوات والمعدات العسكرية التي تحتاجها.

على صعيد آخر، أعلن وزير الدفاع الإسباني استعداد بلاده للمشاركة في القوات الدولية.
وقال خوسيه انطونيو ألونزو إن إسبانيا تعتزم إرسال حوالي700 عنصر مشيرا إلى أن المسألة تحتاج إلى تدقيق لأن المهمة معقدة جدا.
XS
SM
MD
LG