Accessibility links

الأسد: الشرق الأوسط الجديد سقط ويتعيّن على إسرائيل أن تتخلى عن غطرستها


ألقى الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء خطابا أمام المؤتمر العام لاتحاد الصحافيين العرب قال فيه إن الشرق الأوسط الجديد الذي بشروا به قد سقط، وذلك في إشارة إلى الولايات المتحدة التي وصفها بأنها ضرورية لعملية السلام. غير أنه استدرك بالقول إن الإدارة الحالية تتبنى مفهوم الحروب الاستباقية وهو مفهوم نقيض للسلام.

وأشار الأسد إلى أن القوى الدولية "لا تتحرك إلا عندما تتألم إسرائيل ونمتلك القوة." وأكد على أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على لبنان كان مخططا لها منذ فترة، وأنها لم تشتعل بسبب أسر جنديين إسرائيليين من قبل حزب الله. وقال إن هذه الحرب أسقطت " أنصاف المواقف وأنصاف الرجال."

واتهم الأسد الولايات المتحدة بتقويض مجلس الأمن، قائلا إن المجلس يتواجد حين يكون الهدف حماية إسرائيل. وأضاف أن قرارات مجلس الأمن ليست قرارات إلهية.

وقال الأسد إن العرب فشلوا في فهم الخيار الاستراتيجي للسلام لأنهم أهملوا الخيارات الأخرى، مشيرا إلى أن المقاومة هي الطريق إلى السلام، مؤكدا على أنه من غير الضروري أن تكون المقاومة مسلحة وأنها قد تتضمن أشكالا مختلفة.

وقال الأسد إن مفهوم الشرق الأوسط الكبير الذي روج له الساسة الإسرائيليون يقوم على فرضية أن كل جيل عربي سيكون أقل عداءً لإسرائيل من الجيل الذي سبقه. ودعا إسرائيل إلى أن تتخلى عن غطرستها.

لكنه أشار إلى أن هذا غير صحيح وأن المقاومة العربية ضد إسرائيل تزداد مع كل جيل، وإنه من المطلوب تحويل النصر العسكري إلى نصر سياسي.

على صعيد آخرأعربت مصادر إسرائيلية في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت عن دهشتها إزاء تصريحات أدلى بها الأسد في وقت سابق أمام وفد شعبي مصري زار دمشق وأشار فيها إلى أن سوريا ستستعيد هضبة الجولان.
XS
SM
MD
LG