Accessibility links

هجوم انتحاري على مكاتب حزب كردي في الموصل يسفر عن قتلى وجرحى


قالت الشرطة العراقية إن 17 شخصا قتلوا في العراق بينهم أربعة مدنيين قتلوا جراء هجوم انتحاري على مكاتب حزب كردي كبير في مدينة الموصل الشمالية الثلاثاء أسفر أيضا عن إصابة 36 آخرين بجراح.

وقال كريم خلف وهو ضابط شرطة برتبة عقيد إن الانفجار وقع صباح الثلاثاء أمام مقر الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال الطالباني في مدينة الموصل وتوقع ارتفاع عدد القتلى مع مواصلة البحث وسط الأنقاض.

وذكر خلف أن المهاجم الانتحاري نسف شاحنة قمامة ملغومة أمام مقر الحزب في شرق مدينة الموصل الواقعة على بعد 390 كيلومترا شمالي العاصمة بغداد والتي تعيش فيها طوائف وأعراق مختلفة.

وشهدت الموصل أعمال عنف طائفية وعرقية دامية منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003 كما شهدت معارك عنيفة بين مسلحين من جانب والقوات الأميركية والعراقية من جانب آخر يوم الرابع من أغسطس/ آب الجاري.

ووقع هجوم يوم الثلاثاء بعد أعمال عنف استهدفت الحزب الكردي الأسبوع الماضي حين تعرضت مكاتبه في جنوب العراق لهجوم من جانب أنصار رجل دين شيعي في البصرة.
وكان المهاجمون قد غضبوا من مقال نشر في الصحيفة الرسمية للاتحاد الوطني الكردستاني زعم أن الشيخ اليعقوبي يذكي التوترات الطائفية في كركوك.
وأصدر الطالباني على الفور بيانا أعرب فيه عن أسفه لأي أذى سببه المقال وقال إنه لم يكن لديه علم مسبق به قبل نشره.

وكان إثنان من ضباط الشرطة وثلاثة من المدنيين قتلوا نتيجة اشتباكات مع أعضاء ميليشيا موالية للزعيم الديني الشيعي آية الله محمد الحسني في مدينة كربلاء المقدسة كما أصيب أربعة مدنيين بجراح في هذه الاشتباكات. وقد فرضت الشرطة حظر التجول في المدينة إلى أجل غير مسمى.

كما قتل ستة أشخاص بمن فيهم إثنان من رجال الشرطة خلال سلسلة من الهجمات بالقنابل وإطلاق النار في مدينة بعقوبة والمناطق المحيطة بها.

ولقي شرطي آخر حتفه كما أصيب اثنان من زملائه نتيجة انفجار عبوة ناسفة وضعت على جانب إحدى الطرق في منطقة أمين في العاصمة بغداد كما قتل مدنيان من المتعاقدين لتوريد المواد الغذائية إلى الجيش العراقي بعد تعرضهما لإطلاق النار في منطقة المقدادية.
XS
SM
MD
LG