Accessibility links

logo-print

ايغلاند يصف الوضع الإنساني في لبنان بأنه يتزايد تدهورا وسوءا يوما بعد يوم


قال يان إيغلاند وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن الوضع الإنساني في لبنان على حافة الكارثة واتهم إسرائيل باتباع سياسة القصف أولا ثم التفكير فيما بعد.

وأضاف إيغلاند خلال لقاء مع إحدى الصحف الروسية أن الوضع الإنساني في لبنان يتزايد تدهورا وسوءا يوما بعد يوم منذ اندلاع الحرب.

وقال إنه تم تدمير آلاف المنازل وتسويتها بالأرض، واستشهد بحجم الدمار الذي عاينه خلال زيارته للضاحية الجنوبية لبيروت، حيث تم تدمير أحياء سكنية بكاملها.

وفي الوقت الذي أشار إيغلاند إلى أن مئات الآلاف من اللبنانيين اضطروا للنزوح هربا من القصف، شدد على أن من حقهم العودة إلى منازلهم، وقال إن حرمانهم من حق العودة سيمثل مصدرا للعداء والكراهية والنزاع الأبدي، على حد قوله.

وأضاف المسؤول الدولي أن الحرب لن تنتهي إلى أن تتم إعادة بناء منازل المشردين أو تعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم.

وقال إيغلاند إنه كان حريا بالجيش الإسرائيلي التفكير مليا قبل قصف الأهداف المدنية.

غير أنه وجه انتقادات مشابهة لحزب الله الذي قال إن مقاتليه كانوا يخوضون معارك بالاختباء وسط مراكز سكن المدنيين المسالمين أو نصب منصات إطلاق الصواريخ على أسطح المنازل والمساجد والمدارس وهم يعلمون حجم الرد الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG