Accessibility links

logo-print

قطر تشارك في كأس العالم لكرة السلة دون نجمها ياسين اسماعيل


يسعى المنتخب القطري الى إثبات وجوده في مشاركته الاولى في بطولة كأس العالم لكرة السلة التي تستضيفها اليابان اعتبارا من 19 الجاري. لكنه قد يجد صعوبة مزدوجة بسبب قوة المنافسين في مجموعته وغياب الخبرة ولغياب نجمه الاول ياسين إسماعيل لخلافات حادة بينه وبين مدربه الامريكي جوي ادت.
واستبعد ادت اسماعيل الذي يعتبر من افضل اللاعبين العرب، من المعسكر التركي في تموز/يوليو الماضي وفشلت كل المحاولات التي تبذل حتى الساعات الاخيرة لتذليل هذه الخلافات والساعية الى زيادة قوة المنتخب الذي يلعب ضمن المجموعة الثالثة القوية التي تضم اليونان بطلة اوروبا وليتوانيا والبرازيل وتركيا واستراليا.
ويعد غياب اسماعيل ياسين عن المنتخب خسارة مزدوجة اذ سيحرم اللاعب من شرف اللعب للمرة الاولى في كاس العالم، كما سيحرم الفريق من جهوده ومن قوة ضاربة كانت ستساهم في رفع اداء منتخب بلاده في العرس السلوي، خصوصا ان اسماعيل نجح اسيويا في تحقيق العديد من الانجازات سواء علي مستوى المنتخب او على مستوى ناديه الريان الذي قاده للفوز للمرة الاولى ببطولتي الاندية الاسيوية والاندية الخليجية عام 2002.
وقرر ادت ضم الحاج علي صالح بدلا من ياسين الى التشكيلة التي ضمت كل من خالد النصر وخالد سليمان ومحمد سليم ومالك سليم وسعيد عبد الرحمن وهمام عمر وعمر عبد القادر وداوود موسى وهاشم زيدان وعلي تركي وعرفان سعيد.
وتبدو مهمة المنتخب القطري في مشاركته المونديالية الاولى صعبة للغاية، الا ان التوقعات بعدم بلوغ العنابي الدور الثاني لم يؤثر على عزيمة وروح اللاعبين والمسؤولين عن الاتحاد او الجهاز الفني الذي يرى ان بامكان المنتخب تحقيق نتائج طيبة وبالتالي الوصول الي الدور ثمن النهائي خاصة انه استعد جيدا بخوضه معسكرات محلية وخارجية لعب خلالها 19 مباراة ودية مع منتخبات قوية مثل تركيا ولبنان وسلوفينيا.
ونظم الاتحاد القطري لكرة السلة بطولة دولية قوية في الدوحة مطلع الشهر الجاري بمشاركة انغولا ولاتفيا والفيلبين وحل العنابي ثالثا فيها، فيما فازت انغولا بالبطولة وحصلت لاتفيا على لقب الوصيف.
واختتم العنابي برنامجه بمعسكر في نيوزيلندا عقب البطولة الودية مباشرة وخاض هناك مباراتين خسرهما امام منتخب نيوزلندا.
وابدى مسؤولو الاتحاد القطري رضاهم حول اعداد المنتخب ويرون ان العنابي يستطيع تقديم مشاركة ايجابية وسط اقوى 24 منتخبا في العالم، وهم في نفس الوقت يرفضون تحميل اللاعبين والجهاز الفني اكثر من طاقتهم او يطالبوهم بنتائج مبهرة.
واعتبروا ان هدفهم الظهور بشكل جيد ومشرف للسلة القطرية دون النظر الى الفوز او الخسارة خاصة وان المجموعة التي يشارك فيها المنتخب نارية والفوز فيها على أي منتخب مهمة صعبة للغاية.
وعلى عكس المسؤولين في الاتحاد القطري يرى المدرب ادت ان فريقه سيكون مفاجأة المجموعة الثالثة في بطولة العالم، وقال في حديث نشر على موقع الاتحاد الدولي على شبكة الانترنت ان المنتخب القطري لم يعد سهلا بعد ان بدأ اللعب بشكل صحيح متمنياان يقدم اللاعبزن هذا المستوى في اليابان.
واضاف " منذ توليت المهمة في كانون الثاني/يناير 2003 وانا احاول ان ابني فريقا قويا واشعر الان انه اصبح افضل".
وقد حقق ادت مع المنتخب القطري انجازات طيبة منذ تولي المهمة وهو اول من قاده الى برونزية اسيا عام 2003 في الصين وهو اول انجاز حقيقي للسلة القطرية التي كانت قد حققت المركز الرابع في شنغهاي بالصين عام 2002، ثم قاد المنتخب الى الفوز ببطولة ستانكوفيتش عام 2005.
لكن ادت والعنابي لم ينجحا في تحقيق انجاز اكبر في بطولة اسيا بالدوحة عام 2005 وضاعت منهم الميدالية الفضية واكتفوا بالاحتفاظ بالبرونزية والتأهل للمرة الاولى الى بطولة كاس العالم.
XS
SM
MD
LG