Accessibility links

logo-print

ليفني: وقف القتال مع حزب الله لا يعني انتهاء العمليات الإسرائيلية في لبنان


أعلنت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في حديث لصحيفة يديعوت أحرونوت الثلاثاء أن إسرائيل لن توقف عملياتها في لبنان ما لم تستعد الجنديين اللذين أسرهما حزب الله وأوضحت أنها ستبحث في نيويورك قضية الجنديين الإسرائيليين مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان.

وأضافت ليفني خلال جولة لها في البلدات الإسرائيلية الشمالية التي تعرضت لقصف بصواريخ حزب الله أن وقف القتال مع حزب الله لا يعني انتهاء العمليات التي تقوم بها إسرائيل في لبنان، مؤكدة أن إسرائيل لن تتوقف حتى تستعيد الجنديين الأسيرين.

وعلقت وزيرة الخارجية على من يطالب في إسرائيل بضرورة استمرار الحرب ضد حزب الله بالقول:
"إن العمليات العسكرية، بغض النظر عن مدتها، ما كانت لتحقق نتائج، وإنه كان من الضروري التركيز على الخيار الديبلوماسي" مشيرة إلى أن قرار وقف إطلاق النار يعتبر كافيا إذا ما تم تنفيذه.

ورأت وزيرة الخارجية الإسرائيلية أن حزب الله مصاب بالشلل حاليا وأنه لن يخاطر بالاشتباك مع الجيش اللبناني، وأوضحت أن قرار وقف إطلاق النار ونشر قوات دولية وإبعاد حزب الله عن الحدود قد يغير كل ما يحدث في لبنان.

وفي سؤال حول عزم الحكومة الإسرائيلية تشكيل لجنة تحقيق لتفحص فشل الحكومة في معالجة الصراع مع حزب الله قالت ليفني:
"أعتقد أن الحكومة مسؤولة عن كل شيء تقوم به، وأنه من الصواب تقريع الحكومة إذا تتطلب الأمر، إلا أننا بحاجة إلى الوقت لنرى فيما إذا كانت الحكومة تصرفت بشكل سليم أم لا".

وتعقيبا على دعوة وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس إلى الاستعداد لبدء حوار بين سوريا وإسرائيل، أكدت نيلي شيلو، الناطقة باسم الخارجية الإسرائيلية ضرورة أن توقف دمشق دعمها للإرهاب قبل التفاوض معها وأوضحت أن قضية بدء التفاوض مع سوريا أو لبنان سابقة لأوانها حاليا.
وقالت:
XS
SM
MD
LG