Accessibility links

logo-print

مؤسسات خاصة ورجال أعمال لبنانيون يتعهدون بإعادة بناء عدد من الجسور المدمرة


تعهدت مؤسسات خاصة ورجال أعمال لبنانيون بإعادة بناء 12 جسرا من ثمانين دمرها القصف الإسرائيلي.

وأعلنت النائبة بهية الحريري، شقيقة رئيس الحكومة اللبناني الراحل رفيق الحريري، بأن عائلتها أخذت على عاتقها بناء خمسة جسور مدمرة في جنوب لبنان هي تلك التي تمتد فوق نهري الأولي شمال صيدا، والزهراني جنوب صيدا الواقعة على بعد 43 كلم جنوب بيروت.
وأوضحت النائبة الحريري، أن شركة جينيكو التي تملكها عائلة الحريري ستبدأ قريبا جدا بالأشغال.

وبدأ رئيس الوزراء السابق ورجل الأعمال نجيب ميقاتي منذ الثلاثاء بإعادة ترميم جسر المدفون الذي يربط شمال لبنان بالمناطق اللبنانية الأخرى.
وأشار إلى أنه أوكل إدارة الأشغال إلى مؤسسة دار الهندسة. وعائلة ميقاتي هي أحد أبرز المساهمين في مؤسسة "انفستوم" للاتصالات التي تقدر أسهمها بخمسة مليارات دولار.

وأعلن ميسرة سكر، رئيس مجلس إدارة شركة سوكلين المسؤولة عن جمع النفايات، في بيان، استعداده لإعادة بناء جسرين في منطقة الجية بين بيروت وجنوب لبنان.

كما تعهد مجلس إدارة كازينو لبنان بإعادة بناء جسري المعاملتين وغزير اللذين يربطان بيروت بمنطقة كسروان شمال العاصمة.

وأخذ رجل الأعمال اللبناني أمل حوراني على عاتقه إعادة بناء جسرين على نهر الليطاني يربطان بين منطقتي النبطية ومرجعيون في جنوب لبنان.

كما أعلن مجلس إدارة بنك الشرق الأوسط وإفريقيا أنه حصل على إجازة من رئاسة مجلس الوزراء بإعادة بناء جسر القعقعية - فرون وجسري القاسمية في الجنوب على كامل نفقته ووفقا للمواصفات الفنية التي تحددها وزارة الأشغال العامة.

وقدر وزير النقل والأشغال محمد الصفدي عدد الجسور المهدمة بثمانين، مقدرا كلفة الأضرار الناتجة عن تدمير الطرق والجسور والمرافق بملياري دولار.
XS
SM
MD
LG