Accessibility links

logo-print

سيارة مفخخة تنفجر في بغداد واشتباكات في كربلاء والكوت والحلة تسفر عن ضحايا واعتقالات


أعلن مصدر في وزارة الدفاع العراقية مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 28 آخرين بانفجار سيارة مفخخة في منطقة النهضة وسط العاصمة العراقية بغداد.

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حول التوتر في مدينة كربلاء إن جماعات مسلحة هاجمت عددا من مراكز الشرطة ومؤسسات الدولة بهدف زعزعة الوضع الأمني".

فقد أعلنت الشرطة العراقية الأربعاء إغلاق مدينة كربلاء لمدة ثلاثة أيام في أعقاب اشتباك مع مؤيدي رجل الدين الشيعي محمود الحسني أسفر عن مقتل 10 من أتباعه واعتقال نحو 300 آخرين صباح الثلاثاء، فيما هاجمت قوات الأمن العراقية عناصر ميليشيا شيعية في مناطق متعددة في العراق.

وتأتي هذه الاشتباكات بينما تسعى الحكومة العراقية إلى فرض الأمن والسيطرة على بغداد التي تشهد تصاعدا في الأعمال الطائفية.

وكان مصدر أمني عراقي في كربلاء أعلن الثلاثاء أن قوات الأمن العراقية اعتقلت نحو 200 شخص من مؤيدي رجل الدين الشيعي محمود الحسني.
كما أوضح أن ستة أشخاص قتلوا بينهم ثلاثة من قوات الأمن العراقية في الاشتباكات.

وأعلن المتحدث باسم القطاع الصحي في كربلاء أن مستشفيات المدينة استقبلت جثث ستة أشخاص بينهم ضابطان وجندي وثلاثة من مؤيدي الحسني، فيما أصيب شرطي وأحد عشر مدنيا بالاشتباكات التي اندلعت صباح الأربعاء.

وقال ضياء الموسوي المتحدث باسم مكتب آية الله محمود الحسني الثلاثاء لوكالة فرانس برس إن الاشتباكات اندلعت بين أتباع الحسني والشرطة العراقية في أنحاء متفرقة في المحافظة وبلغ عدد المعتقلين من أنصار الحسني حتى الآن نحو 270 شخصا.

وأشار مراسل وكالة فرانس برس إلى أن أتباع الحسني سيطروا على ثلاثة من أحياء كربلاء وجابوا بسياراتهم الشوارع، في حين أكدت الشرطة العراقية أن الوضع في المدينة تحت السيطرة.

وفي الكوت أعلنت الشرطة العراقية الأربعاء أن أتباع الحسني في الكوت نصبوا كمينا لدورية للشرطة العراقية وقتلو ضابطا وأصابوا آخر بالأسلحة الخفيفة مساء الثلاثاء.

وفي الحلة هاجم أتباع الحسني مركزا للشرطة في منطقة الحمزة واشتبكوا مع عناصر الأمن دون وقوع خسائر بشرية.

وفي المسيب قال مصدر في الشرطة إن مسلحين هاجموا ثلاثة مراكز للشرطة ما أسفر عن اعتقال 25 منهم بعد تدخل القوات الأميركية هناك.
XS
SM
MD
LG