Accessibility links

logo-print

رايس: قرار وقف إطلاق النار في لبنان يشكل نكسة استراتيجية لسوريا وإيران


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أن الولايات المتحدة عملت بشكل حثيث طيلة الشهر الماضي لوقف أعمال العنف التي فرضها حزب الله ومؤيدوه على الشعبين اللبناني والإسرائيلي.

وأضافت رايس في مقال لها نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية الأربعاء إن الولايات المتحدة أصرت على أن وقفا فعالا لإطلاق النار يتطلب تغييرا حاسما في الوضع القائم في المنطقة الذي أفرز تلك الحرب.

ووصفت رايس خطة الأمم المتحدة للسلام في لبنان بأنها خطوة أولى جيدة في طريق تحقيق سلام دائم في الشرق الأوسط، رغم أنه سيكون من الصعب تطبيقها، على حد قولها.

وقالت رايس إن القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي والذي أدى إلى وقف الأعمال الحربية بين إسرائيل وحزب الله سيشكل فور تطبيقه نكسة استراتيجية لسوريا وإيران اللتين وصفتهما بأنهما كانتا تسعيان إلى إطالة أمد الحرب وتكثيفها فيما كان العالم يحاول وقفها.

وفيما أعلن حزب الله انتصاره في النزاع الذي استمر شهرا، رأت رايس أن الحزب الشيعي اللبناني لم ينل سوى "اللوم من العالم على التسبب بهذه الحرب".

وأضافت أن هناك من بدأ بالتساؤل في لبنان والمنطقة عن النتائج التي حققها فعليا "حزب الله المتشدد" بعد تدمير البيوت والبني التحتية في لبنان ومقتل مئات المدنيين الأبرياء وتشريد مئات الألوف من اللبنانيين.

وأوضحت رايس أنه خلافا لما حصل قبل عشر سنوات، في إشارة إلى آخر وقف إطلاق نار تم التوصل إليه، "تساعد المجموعة الدولية الحكومة اللبنانية على خلق الظروف من أجل سلام دائم واستقلال كامل وسيادة تامة، وإرساء ديموقراطية فعلية وإضعاف حزب الله والتقليل من فرص قيامه بإعادة رص صفوفه وتسليح نفسه".

واعتبرت رايس أن الوقف الكامل للأعمال الحربية والإفراج غير المشروط عن الجنديين الإسرائيليين الأسيرين وزيادة عدد جنود حفظ السلام في جنوب لبنان بمعدل سبعة أضعاف كلها أمور حاسمة بالنسبة لنجاح خطة السلام على المدى القصير.

وقالت إن خطة السلام ترسي المبادئ السياسية لضمان سلام دائم بدون وجود قوات أجنبية ولا أسلحة ولا سلطة في لبنان غير سلطة الحكومة اللبنانية التي تتمتع بالسيادة.

وأضافت رايس أنه للمرة الأولى تلقي المجموعة الدولية بكل ثقلها وراء إطار سياسي عملي يساعد الحكومة اللبنانية على تحقيق هذه المبادئ بما يشمل نزع أسلحة كل الميليشيات الموجودة على أراضيها.

وقالت إن الاتفاق الذي توصلنا إليه الأسبوع الماضي كان خطوة أولى جيدة، لكنها ليست سوى خطوة أولى.

وأضافت رايس أن الولايات المتحدة ستساعد في جهود إغاثة الشعب اللبناني وستدعمهم بشكل كامل فيما يقومون بإعادة إعمار بلدهم، مشيرة إلى أن واشنطن رفعت مساعدتها الإنسانية العاجلة إلى 50 مليون دولار.
XS
SM
MD
LG