Accessibility links

logo-print

العراق يبحث عن فوز هام أمام فلسطين لتعزيز موقعه


يبحث المنتخب العراقي لكرة القدم عن فوز هام يعزز به موقعه على لائحة المجموعة الآسيوية الخامسة عندما يلتقي نظيره الفلسطيني الخميس على استاد الملك عبد الله الثاني في العاصمة الأردنية عمان ضمن الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات آسيا 2007.
وقال المدير الفني للمنتخب العراقي أكرم احمد سلمان في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية: "لقد انهينا جميع الترتيبات النهائية لمباراة فلسطين وأصبحنا جاهزين لخوض هذا اللقاء الذي سيكون شكله أقرب إلى الحاسم في مشوار التصفيات".
وأضاف سلمان: "المنتخب الفلسطيني يعتبر الآن، رغم ظروفه الصعبة من المنتخبات العنيدة ويضم لاعبين على مستوى كبير من الإصرار وروح التحدي مما يدفعنا إلى التعامل معه بشكل جاد إذا ما أردنا التقدم إلى مركز أفضل".
واستهل المنتخب العراقي مشوار التصفيات بخسارة غير متوقعة أمام سنغافورة صفر-2 في 22 من شباط/فبراير الماضي ثم استعاد توازنه إثر فوزه الهام على المنتخب الصيني (2-1) في مدينة العين الإماراتية في آذار/مارس الماضي ضمن جولة الذهاب الثانية.
يشار إلى أن المنتخب العراقي لكرة القدم أمضى برنامجا تدريبيا في الأردن استعدادا للقاء فلسطين لما تشكله هذه المباراة من انعطافة باتجاه تصعيد المنافسة على خطف احدى بطاقتي التاهل الى النهائيات.
وخاض المنتخب العراقي خلال فترة التحضيرات أربع مباريات ودية فاز في فيها على المنتخب السوري مرتين 3-1 و2-1 في دمشق على التوالي وخسر أمام الاردن 1-2 قبل أن يفوز عليه في 9 من اب/اغسطسس الجاري 1-صفر في عمان.
وتابع سلمان: "الجولة الثالثة تتمتع عادة بتصعيد المنافسة لأنها ستكون المؤشر الحقيقي للمهمة في مشوار التصفيات، فالفوز فيها يعني ارتفاع الحظوظ وخلاف ذلك يعقد الأمر".
واعتبر المدير الفني للمنتخب العراقي لقاء فلسطين أهم مباريات التصفيات وأنها مفترق طريق، قائلا: "أعتقد أن لاعبينا يدركون هذه الحقيقة جيدا وسيتعاملون معها بجدية كبيرة وبعيدا عن أي تهاون".
وقد التقى المنتخبان العراقي والفلسطيني آخر مرة في دورة ألعاب غرب آسيا في الدوحة نهاية عام 2005 التي توج بها العراق بذهبية مسابقة كرة القدم، وانتهى اللقاء بفوز عريض للعراق 4-صفر.
لكن اللافت أن المنتخب الفلسطيني استطاع خلال الفترة الماضية من رفع مستوى ادائه ونجح في تعديل قدراته الفنية الفردية والجماعية.
XS
SM
MD
LG