Accessibility links

logo-print

الجيش اللبناني يبدأ انتشاره في الجنوب الخميس


بدأ الجيش اللبناني صباح اليوم الخميس انتشاره في الجنوب اللبناني بعد غياب دام 25 عاما عن منطقة الحدود اللبنانية الإسرائيلية في الوقت الذي بدأت فيه إسرائيل تسليم عدد من المواقع التي ترابط فيها إلى القوات الدولية.

وعبرت وحدات من الجيش اللبناني نهر الليطاني وذلك تنفيذا للقرار الدولي 1701 القاضي بوقف الأعمال العدوانية بين لبنان وإسرائيل، وتسلم القوات الشرعية المهام الأمنية في المنطقة بدعم من قوات من الأمم المتحدة.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي البدء بتسليم عددا من المواقع التي كان يتواجد فيها في الجنوب إلى قوة الطوارئ الدولية.

وقد أفادت الأنباء أن قوات اليونيفيل تمهد لتسليم هذه المواقع إلى الجيش اللبناني، وأن القوات الإسرائيلية قد تستمر في التواجد على الجانب اللبناني للحدود إلى حين تنتهي من إصلاح الشريط الشائك في المنطقة الحدودية.

كما أفادت الأنباء أن إسرائيل سلمت خرائط الألغام التي زرعتها القوات الإسرائيلية في الجنوب إلى قوات اليونيفيل.

ومن المقرر أن تتوقف الطلعات الجوية الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية حال سيطرة الحكومة اللبنانية على كافة المرافق.

غير أن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز شدّد على استمرار الحصار البحري المفروض على الموانئ اللبنانية، مشيرا إلى أنه سيتم السماح للشحنات المدنية فقط بدخول المياه اللبنانية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني عشية انتشار الجيش اللبناني أن مهمةَ الجيش هي الدفاع عن حقوق المواطنين، وعن حق الدولة وواجباتِها في بسط سيادتها على كامل أرضِ الوطن فلا تكون هناك مناطق أو أماكن محظورة على الجيش ونواحٍ خارج سيطرتِه ومرافق عسكرية غير مرافقه ومظاهر مسلَّحة غيرَ سلاحه وقال:"لن يكون هناك أي سلاح سوى سلاح الحكومة المركزية."
XS
SM
MD
LG