Accessibility links

المالكي يؤكد قدرة قوات الأمن العراقية على تسلم المهام الأمنية في البلاد


أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن قوات الأمن العراقية في غالبية المحافظات قادرة على تسلم المهام الأمنية من القوات المتعددة الجنسية في حالة انسحابها.
وكان المالكي يتحدث في مؤتمر صحفي في بغداد الخميس بالاشتراك مع نظيره السلوفاكي روبرت فيكو الذي قام بزيارة مفاجئة للعاصمة العراقية.
وقال المالكي إن الحكومة العراقية ستعمل على تنمية العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية مع سلوفاكيا.
من جانبه، قال فيكو إن قرار حكومته إلغاء جميع الديون المستحقة لها على العراق لم يواجه أي معارضة من جانب الأحزاب السياسية السلوفاكية.
وأضاف أن بلاده مستعدة لتدريب وتأهيل قوات الجيش والشرطة العراقية وبيع العراق معدات عسكرية.
ويذكر أن في العراق 105 من جنود سلوفاكيا منتشرين في محافظة القادسية ويعملون في مجال إزالة الألغام.
في السياق عينه، قال المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء الدكتور علي الدباغ إن العراق ينظر إلى زيارة رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو بأهمية كبيرة من حيث حاجة العراق إلى انفتاح سياسي.
وأشار الدباغ في حديث مع "العالم الآن" إلى أن رئيس الوزراء السلوفاكي قدم أيضا إلى بغداد لتفقد بعض قواته العاملة ضمن القوات المتعددة الجنسيات.
ونفى الدباغ طلب الجانب السلوفاكي سحب قواته من العراق، مشيرا إلى وجود عملية إعادة انتشار لهذه القوات.
وأشار الدباغ إلى أن سلوفاكيا باعتبارها دولة صناعية ترغب في المشاركة في إعادة إعمار العراق.
على صعيد آخر، قال البرلماني العراقي يونادم كنة عضو الهيئة العليا للمصالحة والحوار إن رئيس الوزراء أجاز لألف ضابط عراقي من ضباط الجيش السابق عقد مؤتمر لبحث مشاركتهم وتوحيد المواقف بشأن المصالحة الوطنية والحوار.
وأشار كنة في حديث مع "العالم الآن" أن هيئة الحوار شكلت أربع لجان لعقد أربعة مؤتمرات لتعزيز المصالحة والحوار.
وأوضح كنة أن مؤتمرات عديدة تعقد في العراق تحت رعاية مشروع المصالحة ومبادرة الجامعة العربية والأمم المتحدة.
وشدد كنة على أن المؤتمرات وحدها لا تكفي لتحقيق المصالحة، داعيا إلى ضرورة تحقيق العدالة والموازنة في المجتمع.
XS
SM
MD
LG