Accessibility links

logo-print

مقتل ضابط إسرائيلي أثناء قيام قوات الكوماندوز بعملية في الأراضي اللبنانية


أكد الجيش الإسرائيلي مقتل أحد ضباطه وإصابة اثنين آخرين بجروح أثناء عملية إنزال حاولت قوات الكوماندوز الإسرائيلية تنفيذها صباح اليوم على أحد مقار حزب الله في مدينة بعلبك الواقعة شرق لبنان.
وأعلن وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ أن مبعوثي الأمم المتحدة تعهدا بإبلاغ إسرائيل بضرورة وقف انتهاكاتها للأراضي اللبنانية. صرح صلوخ بذلك بعد استقباله مبعوثيً الأمم المتحدة تيري رود لارسن وفيجاي نامبيار اللذين رفضا التعليق على هذا الأمر.
وقال صلوخ إن مسؤولية هذه الانتهاكات تقع على عاتق مجلس الأمن الذي يجب أن يأمر إسرائيل بالتوقف عن ذلك في إشارة إلى محاولة الإنزال التي حاولت تنفيذها قوات الكوماندوز الإسرائيلية في منطقة بعلبك شرقي لبنان.
وكان الجيش الاسرائيلي قد قال ان قوات الكوماندوز التابعة له نفذت عملية في الاراضي اللبنانية قامت بمقتضاها بغارة جوية على لبنان بهدف منع تسليم الى اسلحة لحزب الله من سوريا وايران.
وكانت صحيفة هآريتز قد نقلت عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي نفيه لما أعلنته مصادر أمنية لبنانية وحزب الله من قيام القوات الإسرائيلية بالاشتباك مع مقاتلي حزب الله أثناء عملية إنزال قامت بها وحدة كوماندوز إسرائيلية قرب أحد مقار الحزب غربي مدينة بعلبك. وفي الوقت الذي لم تعلق فيه المصادر الرسمية الإسرائيلية على ما حدث فإن وكالة الأنباء الفرنسية نقلت عن ناطق عسكري لبناني إن الجيش الإسرائيلي قام فجر اليوم بعملية إنزال جوية قرب بعلبك شرق لبنان صدها حزب الله اللبناني الشيعي.
أفاد مصدر أمني لبناني بأن طائرات حربية ومروحيات إسرائيلية أطلقت عدة صواريخ على معقل لحزب الله في قرية بوداي الواقعة غربي مدينة بعلبك الأثرية شرق لبنان فجر اليوم السبت.

من جهتها، ذكرت قناة المنار الناطقة بلسان حزب الله إن مقاتلي الحزب اشتبكوا مع كوماندوز إسرائيليين أنزلتهم مروحية قرب "بوداي" وأجبروهم على الخروج تحت ساتر من الضربات الجوية.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه لم يتم التأكد بعد من صحة هذا النبأ.

وتعتبر تلك هي المرة الأولى التي تعيد فيها إسرائيل كرة هجماتها الجوية على لبنان منذ بدء الهدنة بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله في الرابع عشر من الشهر الجاري.
XS
SM
MD
LG