Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي يعزز مواقعه داخل لبنان والجيش اللبناني يواصل انتشاره


أفاد مراسل وكالة فرانس برس أن الجيش الإسرائيلي كان متمركزا في تسعة مواقع داخل الأراضي اللبنانية الممتدة من الساحل حتى القطاع الشرقي في المنطقة الحدودية من جنوب لبنان. وقدر المراسل إثر جولة قام بها في هذه المنطقة عدد القوات الإسرائيلية بما بين 250 و300 عنصر مزودين بنحو 30 آلية. وأشار إلى أن وجود القوات الإسرائيلية في بعض هذه المواقع ظاهر للعيان وفي مواقع أخرى كان الجنود الاسرائيليون يخرجون من داخل أحد المنازل ليطالبوا من يقترب بالابتعاد، إما بإطلاق الرصاص في الهواء أو بعبارات بالانكليزية. ففي القطاع الغربي تمركز نحو 20 عنصرا مع آليتين على تلة بين قريتي علما الشعب ومروحين تشرف على بلدة الناقورة على الشاطىء وعلى الطريق الساحلية. كما تمركزت عناصر من الجيش الإسرائيلي داخل قرية مروحين إضافة إلى عناصر أخرى تمركزت على الطريق المؤدية إلى قرية رميش. وفي القطاع الأوسط استقر نحو ثلاثين عنصر من القوات الإسرائيلية مع آليتين في مارون الراس داخل فيلا تشرف على بنت جبيل، معقل حزب الله في المنطقة الحدودية، وقرية يارون. كما تمركز نحو 25 عنصرا مع أربع آليات على تلة الخزانات بين بلدتي القوزح وبيت ليف. وفي القطاع الأوسط تمركزت كذلك القوات الاسرائيلية في تلة الطويل جنوب عيتا الشعب وفي مشروع الطيبة داخل منزل رئيس مجلس النواب الأسبق كامل الأسعد. وفي القطاع الشرقي تمركز نحو 40 عنصرا مع آليتين على تلة تقع شرق عيترون فيما تمركز 20 عنصرا مع آليتين في حقول الزيتون التي تقع على الطرف الغربي لبلدة ميس الجبل.
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس أكد الاحد أن إسرائيل لن تسمح بانتشار الجيش اللبناني فورا ومباشرة على الحدود اللبنانية- الإسرائيلية قبل وصول التعزيزات المنتظرة إلى قوة الأمم المتحدة في لبنان وانتشارها في هذه المنطقة.
وعلى الجانب اللبناني واصل اللواء العاشر في الجيش اللبناني انتشاره في القطاع الشرقي حسب الخطة المرسومة له، ودخلت قوة معززة بالآليات الى مزرعة المَجيدية واتخذت مواقعها على بعد 700 متر من السياج الحدودي الذي يقيمه الجيش الاسرائيلي ما بين العباسية والطرف الجنوبي الغربي لمزارع شبعا . وتمركزت قوة أخرى مدعومة بالآليات أيضاً في تلة الصنوبر عند الطرف الجنوبي لبلدة عين قِنيا.
وفي موازاة ذلك استحدث الجيش اللبناني حاجزا عند المدخل الغربي لبلدة شبعا، وآخر في بلدة راشيا الفَخار وثالث عند المدخل الجنوبي الغربي لبلدة الماري، في وقت واصلت وحدات أخرى تسيير دورياتٍ داخل بلدات وقرى المنطقة وفي محيطها .
ووصلت دفعة من الدبابات والآليات العسكرية وناقلات الجنود من اللواء السادس في الجيش اللبناني الى مدينة صور واتخذت مركزا مؤقتاً لها في المدينة في انتظار التعليمات للانتشار في المنطقة الحدودية في القطاعين الغربي والأوسط.
XS
SM
MD
LG