Accessibility links

واشنطن تدين أعمال العنف التي أودت بحياة جنديين من قوات حفظ السلام الأفريقية في دارفور


أدانت الولايات المتحدة الاثنين أعمال العنف الأخيرة التي وقعت في دارفور وأدت إلى مقتل جنديين من قوات حفظ السلام الأفريقية المنتشرة في ذلك الإقليم المضطرب.
وقالت الخارجية الأميركية إن عملا عنيفا كهذا يجب ألا يمر دون معاقبة مرتكبيه.
وكان جنديان من رواندا يعملان ضمن قوات الاتحاد الأفريقي قد قتلا في هجوم على موقعهم في دارفور، وجرح آخرون من القوة الأفريقية في نفس الحادثة.
وقالت الخارجية إن على السودان أن يقبل بنشر قوة تابعة للأمم المتحدة في إقليم دارفور الذي يشهد صراعا عرقيا أودى بحياة مئات الآلاف.
كذلك، دعت الحكومة البريطانية السودان من جديد لقبول تدخل الأمم المتحدة في إقليم دارفور الذي يعاني من تدهور الظروف الإنسانية.
وقال وزير الدولة البريطاني المكلف بشؤون أفريقيا ديفيد تريسمان إن العنف الحالي يؤكد الحاجة الملحة لأن تقبل الحكومة السودانية بأن تحل قوات من الأمم المتحدة محل قوة الاتحاد الإفريقي.
وكانت بريطانيا والولايات المتحدة قد قدمت إلى مجلس الأمن الدولي في 17 من هذا الشهر مشروع قرار يرمي إلى نقل مهمة الاتحاد الإفريقي في دارفور إلى الأمم المتحدة رغم إصرار الحكومة السودانية على رفض ذلك.
وتعارض حكومة السودان نشر قوات دولية، وتهدد بمهاجمتها إذا ما انتشرت في دارفور.
ولم تتمكن القوة الأفريقية من السيطرة على أعمال العنف في دارفور منذ انتشارها قبل أكثر من عام.
XS
SM
MD
LG