Accessibility links

إيران ترد اليوم على العرض الدولي وأميركا تهدد بعقوبات


أعلنت إيران أنها ستقدم ردها الرسمي على عرض الدول الست الخاص بتقديم حوافز مقابل وقفها تخصيب اليورانيوم اليوم الثلاثاء. إلا أن مسؤولين إيرانيين رفيعي المستوى أعلنوا أمس الاثنين أن تعليق برنامج طهران النووي أمر مستحيل.

فقد أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي أن إيران ستواصل برنامجها النووي بقوة.

وقال خامنئي إن إيران تعتزم مواصلة طريقها بقوة معتمدة على الله ومتحلية بالصبر والمثابرة، وأنها ستجني الثمار.

وقال محمد سعيدي نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية إن تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم بات مستحيلا في ضوء التقدم التقني الذي حققه العلماء الإيرانيون، وفي ظل الظروف الراهنة.

من جهته، طلب الرئيس بوش من مجلس الأمني أن يتخذ قرارا سريعا بفرض عقوبات على إيران في حال أصرت على موقفها الرافض تعليق تخصيب اليورانيوم بنهاية المهلة المحددة لها أواخر الشهر الجاري.

وقال الرئيس بوش خلال مؤتمر صحافي إن تحديد مهل أمر جيد، لكن المهم فعليا هو الإرادة.

وأضاف أنه لا بد من توقع نتائج عندما يسخر الناس من مجلس الأمن الدولي.

وأضاف انه سيعمل مع أعضاء مجلس الأمن لتحقيق هذا الهدف، مشيرا إلى أن واشنطن ستستمر في تذكير أصدقائها وحلفائها بالخطر الذي ستشكله إيران عندما تتزود بالسلاح النووي.

وأضاف أن إيران هي دون أدنى شك أحد عناصر المشكلة، فهي تدعم حزب الله وتشجع جناحا متشددا في الإسلام.

وقال الرئيس بوش إنه يود بالتأكيد تسوية هذه المشكلة بالسبل الدبلوماسية، وإن أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي أن يكون هناك أكثر من صوت واحد لنقل الرسالة إلىإيران.

وأوضح بوش أن دولا مختلفة عن بعضها البعض مثل الصين وروسيا والدول الأوروبية الثلاث والولايات المتحدة تتعاون وتساهم في تسوية الملف الإيراني النووي.
قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية انييس روماتيه إسبان إن بلادها ما زالت تأمل في أن تنتهز إيران فرصة العرض الذي قدمته لها القوى العظمى، مقابل وقف نشاطها النووي الحساس.

وطالبت المتحدثة الفرنسية إيران بالرد رسميا يوم غدٍ الأربعاء، على العرض الذي قدمته لها 6 يونيو/ حزيرانله الدول الست.

يذكر أن العرض الذي قدمته الدول الست يتضمن إجراءات تعاون في المجاليْن النووي والاقتصادي، منها مساعدة إيران على بناء محطات نووية تعمل بالماء الخفيف، ودعم ترشيح إيران لعضوية منظمة التجارة العالمية.
XS
SM
MD
LG