Accessibility links

شاهد إثبات كردي يقدم شهادته في الجلسة الثانية لمحاكمة صدام في قضية الأنفال


استأنفت محكمة الجنايات العراقية جلستها الثانية من جلسات محاكمة صدام حسين وستة من معاونيه في جريمة الأنفال التي راح ضحيتها عشرات الآلاف من الكرد.

وقد قرر القاضي عبد الله العامري رئيس المحكمة الجنائية العليا تحويل جلسة المحاكمة الثانية التي بدأت اليوم الثلاثاء بحضور جميع المتهمين لجلسة علنية، بعد أن استؤنفت بعقد جلسة سرية من أجل أداء القسم لموظفي هيئة المحكمة والمترجمين.

واستمعت المحكمة إلى الشاهد الأول الذي تحدث باللغة الكردية، مشيرا إلى ما عايشه من عمليات الأنفال:


وحذر القاضي عبد الله العامري المتهمين في جلسة اليوم من مقاطعة الشهود، مشيرا إلى أنهم يحملون حقيقة ما حدث للكرد:

والمتهمون الستة في قضية الأنفال هم علي حسن المجيد الملقب بعلي الكيماوي وسلطان هاشم أحمد وزير الدفاع الأسبق وصابر عبد العزيز الدوري رئيس المخابرات العسكرية وحسين رشيد رئيس هيئة أركان الجيش العراقي الأسبق وطاهر توفيق العضو القيادي في حزب البعث المنحل، وفرحان مطلك الذي كان يشغل منصب مسؤول الاستخبارات العسكرية للمنطقة الشمالية.

وكانت الجلسة الأولى قد عقدت أمس بحضور المتهمين السبعة، ووجه المدعي العام جعفر الموسوي خلالها للمتهمين تهما تتعلق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في المناطق الكردية تتمثل بقتل أكثر من 180 ألف كردي ضمن حملة سميت الأنفال عام 1988.
XS
SM
MD
LG