Accessibility links

logo-print

غول يلتقي في دمشق مع الرئيس الأسد والشرع ويبحث معهما تحريك عملية السلام


أعلن وزير الخارجية التركية عبد الله غول الثلاثاء أن دمشق وأنقرة تريان فرصة كبيرة للسلام في الشرق الأوسط وذلك بعد لقائه الرئيس السوري بشار الأسد.
وقال غول للصحافيين: "كنت سعيدا جدا للاستماع إلى الرئيس الأسد ونائبه فاروق الشرع وهما يقولان إن هناك فرصة كبيرة لإعادة تحريك عملية السلام في المنطقة".
وأضاف أن تركيا تعتقد أن هناك فرصة لتحقيق السلام، وأن على كل جهة أن تستخلص العبر من الأحداث الأخيرة.
من جهته، أكد الشرع أهمية أن تنطلق أي جهود لمعالجة تداعيات هذا العدوان من فهم كامل لحقيقة الأوضاع في المنطقة ومراعاة التوافق الوطني اللبناني وخصوصا فيما يتعلق بمهام وصلاحيات قوات اليونيفيل.
وقالت الوكالة السورية للأنباء سانا إنه تم التأكيد خلال اللقاء على أن المنطقة مقبلة على تحديات كبيرة لا مكان فيها لحالة اللا سلم واللا حرب وأن خيارات اسرائيل العدوانية تضيق وخيارات السلام والتحرير تتسع.
وأضافت سانا أن الشرع أشار إلى الدور الذي يمكن أن تضطلع به تركيا إزاء القضايا الراهنة وفرص السلام المتاحة في المنطقة.
وكان وزير الخارجية التركية وصل صباح الثلاثاء إلى دمشق في زيارة عمل قصيرة تتمحور حول الوضع في لبنان. واستقبله الرئيس بشار الأسد ونائبه فاروق الشرع ونظيره وليد المعلم.
XS
SM
MD
LG