Accessibility links

logo-print

بولتون: واشنطن تستعد للتحرك بسرعة إذا لم يكن الرد الإيراني مرضيا بشأن الملف النووي



حذر السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون من أن بلاده ستعرض سريعا على مجلس الأمن قرارا ينص على عقوبات اقتصادية ضد إيران في حال لم يكن مرضيا رد طهران على القوى الكبرى الذي سلمته الثلاثاء بشأن التخصيب النووي.
وقال بولتون في تصريحات صحافية: "سندرس الرد الإيراني بعناية"، مضيفا: "غير أننا على استعداد أيضا للتحرك لفرض عقوبات اقتصادية على إيران في حال لم تستجب للشروط المحددة".
وأضاف أن واشنطن على استعداد لتعرض سريعا على مجلس الأمن عناصر قرار بهذا المعنى.
وتابع بولتون: "وفي المقابل إذا اختارت إيران سبيل التعاون فانه يصبح بالإمكان إقامة علاقة مختلفة بين طهران وبين الولايات المتحدة وباقي العالم".
وقد قال علي لاريجاني كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي إن بلاده على استعداد لبدء مفاوضات جدية مع الدول الست الكبرى بشأن برنامجها النووي اعتبارا من الأربعاء ولم يرد ما يفيد بأن إيران ستجمد العمل ببرنامج التخصيب أو أنها حددت موعدا لاحتمال قبولها العرض الأوروبي.

وكانت الأنباء قد ذكرت أن علي لاريجاني قدم الثلاثاء في طهران رد إيران على العرض الدولي الذي يهدف إلى تسوية الأزمة النووية الإيرانية إلى ممثلي الدول الكبرى بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا بالإضافة إلى سويسرا باعتبارها ممثلا للولايات المتحدة.

ومن جانب آخر قال نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد سعيدي لوكالة فارس شبه الرسمية الثلاثاء إن إيران تجري أبحاثا على محركات طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم أكثر حداثة من تلك المستعملة حتى الآن.

وقال سعيدي: "نجري تجارب في كل المجالات بما في ذلك في مجال محركات الطرد المركزي، لأنه يجب أن نستعمل آلات تحظى بأفضل الإمكانيات".

واستأنفت إيران في كانون الثاني/يناير الماضي نشاطاتها في مجال تخصيب اليورانيوم مستعملة محركات طرد مركزي من الجيل الأول. وما زالت طهران ترفض تعليق نشاط تخصيب اليورانيوم رغم مطالبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن.

هذا وقد أعلن مسؤول صيني كبير الثلاثاء أن الصين ما زالت تعارض فرض عقوبات على إيران لأنها لن تحل المشكلة بشكل تام. وأعلن سون بيغان المبعوث الخاص للصين إلى الشرق الأوسط بعد عودته من جولة في المنطقة أن الموقف الصيني حول المسألة النووية الإيرانية واضح جدا. وأضاف سون: "كنا دائما من دعاة الحل السلمي من خلال التفاوض وليس القوة أو التهديد بفرض عقوبات".

وتابع الوزير المساعد للشؤون الخارجية: "القوة والعقوبات لن تحل المشكلة بشكل تام".

XS
SM
MD
LG