Accessibility links

logo-print

إيران تسلم ردها الرسمي على العرض الذي يتضمن مجموعة الحوافز الدولية


سلمت إيران ردها الرسمي على العرض الذي يتضمن مجموعة الحوافز الدولية وقالت إنها مستعدة لبدء محادثات جادة مع القوى الدولية بشأن نزع فتيل مواجهة مع الغرب.
ولم تشر إيران إلى موافقتها على المطلب الرئيسي لمجلس الأمن الدولي الخاص بتجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم قبل نهاية الشهر الحالي وإلا واجهت عقوبات محتملة.
وقال كبير مفاوضي إيران النوويين علي لاريجاني إن الرد أعد لتمهيد الطريق لمحادثات موضحا أن بلاده مستعدة لإجراء محادثات جادة اعتبارا من 23 من هذا الشهر وكذلك للقيام بدور فعال فيما يتعلق بكل جوانب الصفقة.
ودعا لاريجاني الدول الكبرى إلى التفاوض مع إيران ابتداء من الأربعاء حولا هذا العرض، دون أن يحدد ما إذا كانت بلاده ستمتثل لرغبات تلك الدول وتوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.
وقال لاريجاني إن بلاده على استعداد لبدء مفاوضات جادة مع الدول الست الكبرى بشأن برنامجها النووي اعتبارا من يوم الأربعاء.
وفي هذا الإطار، قال ديبلوماسي أوروبي إن الرد الذي تم تسليمه هو إجابة شاملة إلا أن إيران تستبعد مجددا تجميد أنشطة التخصيب كشرط مسبق للمحادثات وإنما قد تكون مستعدة لقبول تعليق في إطار التفاوض.
هذا وحذرت واشنطن الثلاثاء من أنها ستتحرك بسرعة ليقر مجلس الأمن الدولي عقوبات اقتصادية على إيران إذا لم يكن ردها على عرض الحوافز الدولي غير مرض.
وقال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن واشنطن ستدرس الرد بعناية، لافتا إلى أن الولايات المتحدة مستعدة للتحرك وكان كبير المفاوضين الإيرانيين علي لفرض عقوبات على طهران إذا لم تستجب للشروط الدولية.
XS
SM
MD
LG