Accessibility links

logo-print

تسيبي ليفني: إسرائيل هاجمت بنى تحتية في لبنان كان يستخدمها ويستفيد منها حزب الله


قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الأربعاء ردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي في باريس صدر الأربعاء إن إسرائيل هاجمت بنى تحتية في لبنان كان يستخدمها ويستفيد منها حزب الله.
جاء ذلك ردا على تقرير لمنظمة العفو الدولية متهما الجيش الإسرائيلي باستهداف منشآت مدنية عمدا.

وأضافت قائلة: "صحيح أن جسرا ما قد يستخدمه أيضا سكان المنطقة، ولكن إذا كان هذا الجسر يستخدم لنقل أسلحة إلى حزب الله لاستخدامها في مهاجمة إسرائيل، فلا خيار أمامنا سوى تدميره".

وطالبت منظمة العفو ومقرها لندن في تقريرها من الأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل وكامل وحيادي حول الانتهاكات الخطيرة للقوانين الدولية على الصعيد الإنساني التي ارتكبها طرفا النزاع - إسرائيل وحزب الله.

هذا وقد دعا رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الأربعاء الدول المانحة والقطاع الخاص إلى المساهمة في إعادة الإعمار عبر التكفل بالمشاريع، من دون أن يحدد حجم الأضرار.

وقال السنيورة في مؤتمر صحافي: "إنني مقتنع بإرادة الدول الصديقة للبنان واللبنانيين أنفسهم في المساهمة في إعادة بناء البلاد التي يمكن لكل مواطن لبناني أو عربي المساهمة فيها، بما في ذلك عبر التبرع للهيئة العليا للإغاثة".

واقترح أن تقوم شركات خاصة أو دول بـالتكفل بمشاريع إعادة إعمار بكل شفافية وتحت إشراف الدولة لتفادي البيروقراطية وبطء المعاملات في الإدارات.

وفي حين قدر رئيس الوزراء الأضرار الهائلة بمليارات الدولارات، رفض الإشارة الى رقم محدد معتبرا أنه لا يمكن الاستناد إلى الأرقام التي يتم تداولها حاليا.
وأوضح أن من المستحيل الحديث عن أرقام واضحة وشاملة لتعويض السكان، قبل معرفة مدى الأضرار والتكاليف.

وقد قدر برنامج الأمم المتحدة للتنمية الثلاثاء مجمل الخسائر الاقتصادية التي تكبدها لبنان جراء النزاع بين إسرائيل وحزب الله بـ15 مليار دولار على الأقل.

ومن جهتها، قدرت الهيئة العليا للإغاثة كلفة إعادة بناء البنى التحتية اللبنانية بثلاثة وستة أعشار مليار دولار، ويشمل ذلك 15 ألف منزل و77 جسرا و94 طريقا مدمرة أو متضررة.

وقال السنيورة: "إن حجم الدمار كبير كبير جدا" وإن "لبنان بحاجة إلى دعم من كل مواطن لبناني وعربي".

وأضاف أن الدولة تدرس وسائل تقييم الأضرار التي لحقت بالوحدات السكنية والمتاجر لكي يطالب المواطنون بحقوقهم في أقرب وقت.
XS
SM
MD
LG