Accessibility links

إيران تصف ردها على حزمة الحوافز بالإيجابي وواشنطن ترى أنه لا يلبي شروط مجلس الأمن


أشارت صحيفة طهران تايمز إلى أنه ليس بوسع الغرب أن يعرقل تطور الصناعة النووية في إيران، وتزامن هذا الإعلان مع انتشار تخمينات تفيد بأن العلماء الإيرانيين حققوا تقدما نوعيا على صعيد زيادة القدرات الإيرانية على تخصيب اليورانيوم.

ويُذكر في هذا الصدد أن إيران قد سبق لها وأن أعلنت أنها نجحت في تخصيب اليورانيوم بنسبة 4.8 في المائة.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قد وصف الرد الإيراني على الحوافز التي قدمتها الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا بأنه رد إيجابي وواضح للغاية، مؤكدا أنه من الممكن حل أزمة الملف النووي الإيراني عن طريق التفاوض إذا ما درست الدول الأوروبية الرد بعناية.

وقد اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية أن رد إيران لا يلبي الشرط الأساسي المتعلق بتعليق إيران تخصيب اليورانيوم، وهو الأمر الذي يثير قلق المجتمع الدولي، حسب تعبيرها.

وقالت الخارجية الأميركية إنها ستدرس الرد الإيراني بإمعان، وإن واشنطن تجري مشاورات مع أعضاء في مجلس الأمن للاتفاق على كيفية الرد على الرد الإيراني.

من جهتها رفضت مساعدة المتحدث باسم البيت الأبيض دانا بيرينو التطرق إلى عقوبات محتملة على إيران وقالت:" إننا نتشاور عن قرب مع سائر أعضاء مجلس الأمن لبحث الخطوة المقبلة."

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إنه ينبغي التحرك بحزم في ما يتعلق بالملف النووي، وإنه لن يتم التفاوض مع إيران قبل قيامها بتعليق تخصيب اليورانيوم.

وأشار وزير الخارجية الألمانية والتر شتانمير إلى أن بلاده تدرس الرد الإيراني بعناية. وقد شدّدت بكين على أن حل الأزمة عبر التفاوض هو أفضل السبل الممكنة، في حين أشارت موسكو إلى استعدادها للتوسط بين الأطراف المعنية.
XS
SM
MD
LG