Accessibility links

استطلاع للرأي يظهر أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون استقالة أولمرت


كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الجمعة أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون استقالة رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس ورئيس الأركان الجنرال دان حالوتس بعد الإخفاقات خلال الحرب في لبنان.
ويرى 63 في المئة من الإسرائيليين أن أولمرت يجب أن يستقيل مقابل 29 في المئة يخالفونهم الرأي. ولم يدل الباقون بأي رأي.

وبلغت شعبية أولمرت أدنى مستوى لها إذ يقول 74 في المئة من الإسرائيليين إنهم مستاؤون من إدارته لشؤون الدولة ولاسيما الحرب في لبنان، مقابل 26 في المئة راضين عنه.

ويرى 74 في المئة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن بيريتس يجب أن يستقيل، ويؤكد 54 في المئة أن حالوتس يجب أن يستقيل أيضا.

ويظهر الاستطلاع تقدما كبيرا في التأييد الشعبي للمعارضة اليمينية التي يمكن أن تفوز في الانتخابات النيابية لو أجريت هذه الأيام، علما أن أحزاب اليمين منيت بالهزيمة في 28 مارس/آذار.

وستزيد حصة الليكود من 12 إلى 20 نائبا من أصل 120 وحصة حزب المهاجرين اليهود الروس من اليمين المتطرف "اسرائيل بيتنا" من 11 إلى 17 نائبا.
بالمقابل، ستهبط حصة حزب كاديما بزعامة ايهود اولمرت من 29 إلى 17 نائبا، وحصة حزب العمال، حليفه في الائتلاف الحاكم من 19 إلى 11 نائبا.
وستسجل الأحزاب الدينية تراجعا خفيفا في حين تبقي أحزاب الأقلية العربية عشرة نواب وحزب ميريتس على حصته الحالية.

بيد أن أقلية من الإسرائيليين تصل نسبتها إلى 27 في المئة فقط تبدي رغبة بإجراء انتخابات مبكرة، في حين يفضل 50 في المئة منهم انضمام أحزاب المعارضة اليمينية إلى الحكومة الحالية.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن 82 في المئة من المستطلعين أعربوا أنهم لا يزالون يثقون بالجيش.

وقد أجرى معهد مستقل هذا الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة يديعوت أحرونوت وشمل 500 شخص من الإسرائيليين، مع هامش خطأ حدد بـ4.5 في المئة.
XS
SM
MD
LG