Accessibility links

لبنان يؤكد أن الجيش اللبناني يتولى مراقبة الحدود مع سوريا


أعلن وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي رفض بلاده نشر قوة دولية على حدودها مع سوريا وقال إن هذا الأمر غير وارد.
وأضاف في تصريح إلى وكالة الأنباء الفرنسية الجمعة أن الجيش اللبناني هو الذي سيتولى مراقبة الحدود مع سوريا مؤكدا أن الحكومة اللبنانية هي التي اختارت هذه الخطوة وان لا علاقة لها بتهديد الرئيس بشار الأسد بإغلاق حدود بلاده مع لبنان إذا رابطت قوة دولية على تلك الحدود.
وردا على سؤال حول مطالبة بعض الدول بنشر مثل تلك القوة على امتداد الحدود اللبنانية مع سوريا، قال العريضي إن إسرائيل والولايات المتحدة تتداولان حول هذا الموضوع، ولكن المسؤولين اللبنانيين ليسوا موظفين لدى الدولتين.
وقال العريضي إن لبنان لا يتلقى تعليمات من الخارج لا من إسرائيل ولا من الولايات المتحدة ولا من إيران ولا من سوريا.
هذا وقال النائب عن حزب الله حسن حب الله إن لبنان ليس في نزاع مع سوريا لكي يتم نشر مثل هذه القوة.
وأضاف حب الله أنه يبدو أن هناك محاولة خارجية لفرض قرارات على لبنان، مشيرا إلى أن قرار مجلس الأمن الدولي 1701 لا يأتي على ذكر هذا الموضوع.
وأضاف حب الله أن 15 ألف جندي أجنبي سيرابطون في جنوب لبنان، وأن نشر قوات دولية على امتداد الحدود مع سوريا يتطلب ما بين 49 و50 ألف جندي، وتساءل عن سيادة واستقلال لبنان وعما إذا كانت بلاده ستقبل نحو 70 ألف جندي أجنبي على أراضيها.
ومن ناحية أخرى، قال وزير الإعلام السوري محسن بلال في مقابلة مع صحيفة برتغالية نشرت الجمعة إن نشر قوة دولية على الحدود بين لبنان وسوريا أمر غير مقبول على الإطلاق.
على صعيد آخر، نفت سوريا أنها تعتزم وقف مد لبنان بالطاقة الكهربائية، مشيرة إلى أن المحول على الحدود توقف عن العمل بسبب عطل فني وسوف يستأنف في أسرع وقت ممكن.
وقال وزير الطاقة السورية إن التقارير التي أشارت إلى أن سوريا أوقفت تحويل الكهرباء خاطئة ولا أساس لها مؤكدا أن السبب يعود إلى العطل الفني الطارئ.
وأشار إلى أن بلاده أبلغت الجهات المعنية في لبنان بتلك التطورات.
وكانت أنباء واردة من بيروت قد ذكرت الخميس أن سوريا قررت قطع إمداد لبنان بالكهرباء بسبب عدم ضمان صحة وسلامة الشبكة وطلبت من الجانب اللبناني اتخاذ الإجراءات اللازمة لفصل الشبكتين في الجانب اللبناني من مركزه في عنجر شرق لبنان.
XS
SM
MD
LG