Accessibility links

logo-print

حكومة الرئيس الأفغاني كرزاي تتعرض لانتقادات متزايدة بسبب الفساد المستشري في أفغانستان


يتعرض الرئيس الأفغاني حميد كرزاي لانتقادات متزايدة في الولايات المتحدة بسبب ما قيل عن عجزه في مكافحة الفساد بينما ما زالت حركة التمرد مستمرة بعد خمسة أعوام من سقوط نظام طالبان.

وعبرت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحية خلال الأسبوع الجاري عن أسفها لأن حكومة كرزاي ومع أنها انتخبت بطريقة ديموقراطية، وهو تحسن كبير بالمقارنة مع الحكومات السابقة، لم تكن قادرة على تقديم الأمن للأفغان ولا تحريك الاقتصاد أو تأمين إدارة فاعلة في جزء كبير من البلاد.

وأضافت الصحيفة في مقال آخر للمرة الأولى منذ وصول كرزاي إلى الحكم قبل أربعة أعوام ونصف عام، يتكهن أفغان وديبلوماسيون حول الشخص الذي يمكن أن يحل محله.

ومؤخرا كتبت صحيفة واشنطن بوست أن هناك هوة تزداد عمقا بين كابل وبعض الدول الغربية التي ساعدت أموالها ووسائلها العسكرية على إعادة إعمار أفغانستان والدفاع عنها. وعبرت حكومات غربية عدة عن قلق جدي من إدارة كرزاي، حسب الصحيفة التي تحدثت عن مشاكل من بينها الفساد وشرطة السير التي تفرض رسوما على المسافرين وتزايد تهريب المخدرات واختفاء المساعدة الأجنبية.

XS
SM
MD
LG