Accessibility links

logo-print

اوروبا تحرر اموالا ليبية وقرار ليبي بتمثيل المتمردين في المجلس الانتقالي


قرر الاتحاد الاوروبي الأربعاء الافراج عن كل الأموال والأصول المجمدة لمصرف ليبيا المركزي والمصرف العربي الليبي الخارجي المحتجزة لدى الاتحاد. واتخذ قرار الافراج عن اموال البنوك لدعم انتعاش الاقتصاد الليبي وتنفيذا لقرار الامم المتحدة الصادر في السادس عشر من الشهر الجاري. ويدخل هذا الاجراء حيز التنفيذ يوم الخميس المقبل.

وقال بيان للاتحاد الاوروبي ان التجميد الجزئي لاصول هيئة الاستثمار الليبية ومحفظة ليبيا افريقيا للاستثمار الذي فرض يوم السادس عشر من سبتمبر/ ايلول قبل الاطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي سيبقى ساريا.

أعلن مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الذي يتولى حكم ليبيا، الاربعاء، أن المتمردين السابقين الذين قاتلوا القوات الموالية لنظام معمر القذافي سيتم تمثيلهم في المجلس.

على صعيد آخر، طلب عبد الجليل من الثوار الليبيين الذين عقدوا مؤتمرا في طرابلس، اعداد لائحة "سنختار منها سبعة أو ثمانية أو تسعة اشخاص ليصبحوا اعضاء في المجلس الوطني".

ورحب الحاضرون بهذا الاعلان الذي صدر فيما يتعرض المجلس الوطني الانتقالي لانتقادات غير مسبوقة منذ سقوط النظام السابق.

وطلب عبد الجليل من الثوار أن "يقوموا بالاختيار الجيد" لأن الانضمام إلى المجلس الوطني الانتقالي يتطلب "كثيرا من العمل" وايام عمل تمتد "اكثر من 12 ساعة".

والمجلس الوطني الانتقالي الذي استفاد من فترة سماح خلال الثورة على معمر القذافي التي اصبحت حربا أهلية، يتعرض اليوم للانتقاد "بسبب نقص صفته التمثيلية" وانعدام "الشفافية" وخصوصا في بنغازي التي انطلقت منها الثورة.

وطلب عبد الجليل أيضا من الثوار تقديم لائحة مرشحين إلى منصب رئيس اركان "الجيش الوطني" الذي يجرى تشكيله، ليختار المجلس الوطني الانتقالي واحدا منهم. واعتبر أن الرئيس الجديد للاركان "يجب أن يكون من رجال الجيش التقليدي، لانه منصب عسكري".
XS
SM
MD
LG