Accessibility links

جنبلاط يعتبر وصول القوة الدولية إلى لبنان ضروري لأنه سيساعد الدولة على بسط سيطرتها


قال الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط في مقابلة مع تلفزيون وكالة فرانس برس ان ارسال الاوروبيين اكثر من سبعة الاف عسكري لتعزيز قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان - يونيفيل سيساعد الجيش اللبناني على بسط سلطته. واجريت المقابلة في مدينة لاروشيل الفرنسية حيث كان يلبي دعوة اللقاء الصيفي العام للحزب الاشتراكي الفرنسي.
وقال في سياق المقابلة ان ارسال هذه القوات ضروري لانه سيساعد الدولة اللبنانية بشكل بطيء وانما اكيد على بسط سلطتها من دون مواجهات داخلية. الا انه من غير الوارد ان تدخل قوة الامم المتحدة في معارك داخلية. المطروح هو ان تشكل منطقة عازلة، لثني الاسرائيليين عن خرق الاجواء اللبنانية من جهة، ولتوسيع المنطقة العازلة اللبنانية من جهة اخرى. وردا على سؤال حول رأيه بوصف أنغيلا ميركيل مستشارة ألمانيا موقف سوريا بأنه غير بناء وقول الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن اسوريين لا يوحون بالثقة قال أن سوريا ليست بناءة، ولم تكن يوما بناءة. لقد شهدنا سلسلة من الاغتيالات منذ وصول بشار الاسد الى السلطة. منذ 2004، هناك صراع مفتوح بين الشعب اللبناني والنظام السوري، اذا قرر السوريون اعادة النظر في موقفهم، اي احترام الدولة اللبنانية والاستقلال اللبناني، سوف نرى.واضاف أن سوريا لا تزال في لبنان، لديها جماعتها. حزب الله اعلن بوضوح انه موال لسوريا وهو يدعم النظام السوري الحالي. هنا صلب الخلاف بيننا وبين حزب الله. وفيما يتعلق بالحصار الاسرائيلي على لبنان قال أنه يطالب برفع الحصار هذا الحصار على الفور وفي الوقت نفسه طالب بايجاد الية لمراقبة الحدود اللبنانية السورية دون ان تضرب هذه الالية الوحدة الوطنية اللبنانية. وفيما يتعلق بنزع سلاح حزب الله قال أن لا احد يستطيع ان يفرض نزع سلاح حزب الله اذا لم يكن هناك حوار، وان لم يكن لدى مؤيدي حزب الله خيار ما بين لبنان والمحور السوري الايراني. وقال أن ايران استعملت ارض المعركة اللبنانية كسلاح وقائي في وجه الاسرائيليين والاميركيين. لقد اندلعت الحرب في 12 تموز/يوليو، وقبل ذلك بيومين، كان المفاوض الايراني في بروكسل للتفاوض مع خافيير سولانا الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي، ومن ثم ذهب الى دمشق.
XS
SM
MD
LG