Accessibility links

إيران ترفض مجددا المطالبة بتعليق تخصيب اليورانيوم وتعتبره خطا أحمر


رفضت إيران مجددا الأحد تعليق تخصيب اليورانيوم قبل الحادي والثلاثين من الشهر الجاري طبقا لما هو وارد في قرار لمجلس الامن، واكدت ان هدفها الاستراتيجي يبقى انتاج الوقود النووي. وقال علي لاريجاني كبير المفاوضين الايرانيين في الملف النووي في لقاء مع مسؤولي الصحف الايرانية الكبرى ان "انتاج الوقود النووي هو الهدف الاستراتيجي لايران". واضاف ان "اي عمل للحد من هذا الهدف او حرمان ايران منه لن ينجح في اجبارها على التخلي عنه". ويستخدم تخصيب اليورانيوم خصوصا لانتاج وقود للمحطات النووية المدنية، لكنه يمكن ان يستعمل ايضا في صنع قنبلة ذرية. من جهته، صرح محمد سعيدي نائب رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية للتلفزيون العام ان ايران تعمل حاليا على مشروع مفاعل نووي يعمل بالمياه الخفيفة بقوة 360 ميغاواط. ولم يوضح المسؤول موعد البدء في بناء هذا المفاعل لكنه اكد "نحن موقعون على معاهدة عدم الانتشار النووي ما يعني اننا لا نستخدم التكنولوجيا النووية لاغراض عسكرية ومفاعل اراك مخصص للاستخدام السلمي فقط". واوضح ان "مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يشرفون على اعمال" البناء. وصرح مساعد وزير الخارجية الايراني محمد رضا باقري اليوم الاحد ان طهران "تعتبر تعليق تخصيب اليورانيوم خطا احمر". واضاف "في اطار القواعد الدولية، اننا مستعدون للتعاون وتطبيق البرتوكول الاضافي" لمعاهدة حظر الانتشار النووي. وتاتي هذه التصريحات في الوقت الذي دعت فيه ايران مجددا القوى الكبرى الى التفاوض لايجاد مخرج للمسألة النووية. وقال الناطق باسم الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي اليوم الاحد "يجب على الطرف الآخر ان يعود الى طاولة المفاوضات من دون احكام مسبقة ومن دون مزاج سيئ بهدف الاستمرار بالنقاش من اجل ايجاد حل". واضاف "اعطينا ردنا على عرض الاوروبيين واظهرنا اننا نؤيد سبيل المفاوضات". هذا وقد دعا وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط الاحد الى الحوار لحل أزمة الملف النووي الايراني وذلك اثر اجتماعه في القاهرة مع معاون وزير الخارجية الايراني محمد رضا باقري. وقال ابو الغيط للصحافيين اثر اللقاء إنه "حرص على التاكيد للجانب الايراني على ضرورة استمرار الحوار بين ايران واعضاء مجلس الامن والمانيا بهدف التوصل الى صيغة تكفل تفريغ شحنة التوتر الحالية والخروج بحل يستجيب لشواغل واهتمامات كافة الاطراف". وقد امهل مجلس الامن طهران حتى 31 اب/اغسطس الحالي لتعليق كافة انشطة تخصيب اليورانيوم الا ان المسؤولين الايرانيين اكدوا انهم لن يستجيبوا لهذا الطلب. وكانت طهران استأنفت عمليات التخصيب في كانون الثاني/يناير الماضي ونجحت في تخصيب اليورانيوم إلى المستوى اللازم لانتاج الوقود النووي الا ان الدول العظمى تخشى ان تستخدم هذه التكنولوجيا في صنع السلاح النووي.
XS
SM
MD
LG