Accessibility links

واشنطن تحقق في إستخدام إسرائيل للقنابل العنقودية في لبنان


تجري الولايات المتحدة تحقيقات بشأن استعمال إسرائيل قذائف عنقودية محرم استعمالها دوليا في المناطق الآهلة بالسكان أثناء الحرب مع حزب الله.

وتسعى واشنطن إلى التأكد مما إذا كانت إسرائيل قد خرقت الاتفاقات الموقعة بين الجانبين بشأن الأماكن التي يسمح فيها باستخدام مثل هذه القذائف.

ميدانيا، وبعد سريان مفعول القرار 1701 الذي أوقف الأعمال العدائية بين إسرائيل وحزب الله قتل أكثر من 10 أشخاص وأصيب حوالي 45 في جنوب لبنان جراء مخلفات القذائف والقنابل العنقودية الإسرائيلية غير المنفجرة.

منسق الأمم المتحدة في لبنان للشؤون الإنسانية دايفيد شيرر حذر الجنوبيين من هذه القذائف.

"حسب تقديراتنا فان 10 بالمئة من القذائف التي أطلقها الجيش الإسرائيلي على جنوب لبنان لم تنفجر. وهذا يشكل خطرا جسيما إضافة إلى تقارير عن استعمال القنابل العنقودية، وتحديدا في محيط النبطية وهي تنتشر على طول الطريق".

داليا فران المتحدثة باسم مركز التنسيق لإزالة الألغام التابع للأمم المتحدة في مدينة صور جنوب لبنان قالت إن المركز رصد حتى الآن 380 مركزا تضم قذائف عنقودية غير منفجرة، مشيرة إلى أن هذا العدد مرشح للارتفاع.

"نحن نعرف أننا نواجه مشكلة ضخمة مع القنابل العنقودية غير المنفجرة، وهذا يشكل تحديا كبيرا لنا يجب أن نعالجه في أسرع وقت. ونحن يوميا نستطيع تحديد قرابة الـ30 منطقة توجد فيها هذه القذائف غير المنفجرة".

وقد نقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية عن مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود اولمرت انه قد يعلن مساء اليوم، تشكيل لجنة تحقيق حكومية بشان الحرب في لبنان.

مراسل "العالم الآن" خليل العسلي في القدس وافانا بالتقرير التالي:
XS
SM
MD
LG