Accessibility links

logo-print

إيران تنشر رسالة أحمدي نجاد إلى ميركل التي ضمنها أن الغرب اختلق المحرقة لتبرير قيام إسرائيل


نشرت إيران نص رسالة بعث بها الرئيس محمود أحمدي نجاد في تموز/ يوليو إلى المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ورأى فيها أن محرقة اليهود استخدمت ذريعة لإحراج المانيا.

وقال أحمدي نجاد: "لا أريد الخوض في قضية الهولوكوست" بعدما أعلن مرارا أن محرقة اليهود خرافة اختلقها الغربيون بهدف تبرير قيام دولة اسرائيل. وكتب الرئيس الإيراني في رسالته: "ليس من المنطقي أن تجد بعض الدول التي حققت انتصارا في الحرب العالمية الثانية ذريعة لإبقاء شعب في حال إحراج دائم ولإضعاف أي مبادرة أو تحرك يقوم به ولمنع تطوره وتقدمه".

وكانت المستشارة الألمانية رفضت الرد على رسالة احمدي نجاد التي تسلمتها في 19 تموز/يوليو. وأعلنت ميركل أن الانتقادات الموجهة لإسرائيل في هذه الرسالة غير مقبولة على الاطلاق، مشيرة إلى أن أحمدي نجاد يشكك على الدوام" في قيام دولة اسرائيل.

وفي رسالته رأى الرئيس الإيراني أنه بالإضافة إلى الشعب الألماني، تعاني شعوب الشرق الأوسط والبشرية بكاملها استغلال ذكرى المحرقة. وأضاف أن الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية، من خلال اقتراحها نقل الناجين من المحرقة إلى فلسطين، أوجدت تهديدا دائما في المنطقة لمنع تطور الشعوب في الشرق الأوسط.

واعتبر الرئيس الإيراني أنه كان ينبغي على هذه الدول وخصوصا بريطانيا أن تستقبل الناجين من المحرقة على أراضيها في حال شعرت بالذنب حيال ما حل باليهود. وتدارك قائلا: "لكن هذه الدول على العكس شجعت اليهود في كل أقطار العالم على الهجرة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وكان الرئيس الإيراني وجه هذه الرسالة الى ميركل بعد رسالة مماثلة بعث بها مطلع أيار/مايو إلى الرئيس الأميركي جورج بوش منتقدا السياسة الأميركية.

XS
SM
MD
LG