Accessibility links

logo-print

بولتون يطالب السودان بقبول استبدال القوات الإفريقية في دارفور بأخرى دولية


طلب جون بولتون مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة الحكومة السودانية قبول استبدال القوات الإفريقية بأخرى دولية، وقال عقب الجلسة المغلقة التي عقدها مجلس الأمن والخاصة بالوضع في دارفور إن اتفاقية السلام الذي وقعت عليها الحكومة السودانية ومتمردو دارفور مطلع شهر مايو/أيار الماضي قد تنهار بسبب الأوضاع المتدنية في الإقليم:
"نقاط الخلاف تكمن أساسا في كيفية معالجة رفض الحكومة السودانية نشر قوات دولية، ولقد أوضحنا أننا لا ننوي نشر قوات دولية في دارفور بالقوة لكننا نريد فقط وقف تدهور الأوضاع هناك."

وأشار بولتون أن مجلس الأمن يسعى للتصويت على مشروع القرار البريطاني الأميركي حول دارفور قبل نهاية الشهر الحالي.

وقد نفى جون بولتون أن يكون الرئيس عمر البشير قد رفض لقاء جنداي فرايزر، مساعدة وزيرة الخارجية لشؤون الإفريقية التي أرسلها بوش إلى السودان لحث الحكومة تغيير موقفها الرافض لنشر قوات دولية في إقليم دارفور، وانتقد بولتون غياب المسؤولين السودانيين عن الجلسة المغلقة التي عقدها مجلس الأمن الدولي لبحث الأوضاع في دارفور:
" كان واضحا أن الحكومة السودانية لم تكن حاضرة حتى في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن وهذا أمر مخيب ومثير للإحباط بالنسبة لنا".
وأضاف بولتون:
"كان الاجتماع خاصا وكنا نأمل في أن يحضر ربما نائب الرئيس السوداني أو وزير الخارجية السوداني اللذين وجهنا لهما الدعوة، لكن اتضح أنهما لم يتمكنا من الحضور كما تغيبت البعثة السودانية لدى الأمم المتحدة عن الاجتماع الذي حضره فقط ممثلون عن منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية والاتحاد الإفريقي."

وأشار بولتون إلى أن بلاده وبريطانيا تريدان بمشروع القرار الذي تقدمتا به تفعيل ما صادق عليه مجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الإفريقي واستبدال القوات الإفريقية التي فشلت في أقرار الأمن في الإقليم بأخرى دولية.
XS
SM
MD
LG