Accessibility links

logo-print

الهدوء يعود إلى الديوانية بعد اتفاق هدنة بين الجيش العراقي والميليشيات الشيعية


قال مسؤول عسكري إن السلطات العراقية وافقت على عقد هدنة مع الميليشيات الشيعية وإن الهدوء عاد إلى مدينة الديوانية بعد معركة خلفت 28 قتيلا.

وطبقا للاتفاق الذي أُبرم بين زعماء محليين، فإن الجيش سوف يسحب جنوده من المدينة في الوقت الذي ستُخلي فيه ميليشيات جيش المهدي المنطقة التي سيطرت عليها أثناء القتال.

وقال قائد عسكري عراقي إن جيش المهدي ينسحب الآن وأنهم بدأوا في التراجع ومازالوا يتراجعون.

هذا وقد بدأت المحال التجارية في فتح أبوابها كما عادت إمدادات المياه والكهرباء إلى المدينة بعد عودة الهدوء.

وطبقا للاتفاق أيضا، فإن الجيش وافق على إعادة النظر في حالة أحد قادة جيش المهدي الذي اعتقل نهاية الأسبوع الماضي.

وكان اتفاق تم التوصل إليه في مدينة النجف بين مقتدى الصدر ومحافظ الديوانية قد أدى إلى عودة الهدوء النسبي المشوب بالتوتر بعد اشتباكات استمرت ساعات.

وقُتل ما لا يقل عن 20 جنديا عراقيا في اشتباكات ضارية دارت أمس في شوارع مدينة الديوانية مع أفراد ميليشيا جيش المهدي.

وشاركت الطائرات الأميركية في المعارك كما قامت قوات التحالف بتطويق المدينة قبل أن يعود إليها الهدوء مع حلول الليل.

وفي بغداد، قالت الشرطة إن مهاجما انتحاريا فجر سيارة ملغومة وقتل 13 من أفرادها وأصاب 62 شخصا خارج مبنى وزارة الداخلية.

من جهة أخرى، قال متحدث باسم وزارة الدفاع في بغداد إن 20 جنديا عراقيا قتلوا وكذلك 50 من المسلحين المجهولين الذين اقتحموا مراكز للشرطة بعد حلول الظلام مساء أمس.
XS
SM
MD
LG