Accessibility links

كوفي عنان يلتقي عائلات الجنود الإسرائيليين المختطفين في مستهل زيارته إلى إسرائيل


استهل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان زيارته إلى إسرائيل بلقاء عائلات الجنود الإسرائيليين المختطفين في لبنان والأراضي الفلسطينية، وكان مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة قد أعرب عن أمله في أن يتيح اللقاء الفرصة لتأكيد التزام عنان الشخصي والأخلاقي بوضع قضية المختطفين على رأس قائمة أولوياته.

وقالت كارنيت زوجة ايهود غولدفاسر المختطف في لبنان إنها تتوقع من الأمم المتحدة الاضطلاع بدورها في تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1701 ليتسنى للمختطفين الثلاثة العودة إلى أسرهم.

وفي ختام زيارته للمقر العام لليونيفيل في الناقورة جنوب لبنان وقبل وصوله إلى اسرائيل، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أن الحصار البحري والجوي الذي تفرضه إسرائيل على لبنان يمثل إذلالا للبنانيين ويشكل انتهاكا لسيادتهم.

وقال عنان للصحافيين : "علينا العمل على رفع الحصار الجوي والبحري الذي يمثل إذلالا بالنسبة للبنانيين وانتهاكا لسيادتهم".وأضاف إن على الحكومة اللبنانية يقينا اتخاذ اجراءات للتأكد من ضمان أمن الحدود البحرية والبرية والجوية.
هذا وقد اجتمع عنان في مقر قوات الطوارئ الدولية في الناقورة مع قائد القوات الجنرال آلان بيليغريني، والمستشار السياسي للقوات الدولية ميلوش شتروغر وكبار الضباط حيث بحثوا أوضاع القوات الدولية وسير عملها. ومن ثم توجه عنان إلى إسرائيل بعد أن تفقد مناطق الجنوب اللبناني وقيامه بجولة على متن مروحية تابعة للقوات الدولية.
وقال المتحدث باسم القوات الدولية ميلوس شتروغر إن كل شيء تم على ما يرام خلال جولة عنان على طول الحدود. وكان شتروغر رافق عنان خلال تفقده هذه المنطقة.
هذا وقد أعلنت رئاسة أركان الجيوش الفرنسية الثلاثاء أن كتيبة من 900 جندي مجهزة بـ 13 دبابة ومدفعية ثقيلة ستنضم إلى القوة الدولية في جنوب لبنان في منتصف سبتمبر/أيلول. وستنضم هذه الكتيبة إلى وحدتين من المشاة بآلياتها و13 دبابة ثقيلة ومدافع من عيار 155 ملم.
وقال ناطق باسم هيئة الأركان إن هذه الكتيبة ستصل إلى لبنان بحرا وتشكل أول إجراء تطبيقي للقرار الذي أعلنه الرئيس جاك شيراك بنشر كتيبتين إضافيتين أي 1,600جندي ضمن يونيفيل.
وقررت باريس إرسال الفي جندي ضمن قوة اليونيفيل المعززة التي ستتولى فرنسا رئاستها حتى فبراير/شباط 2007. وإرسال دبابات من طراز لوكليرك يؤكد على تصميم باريس تزويد قوة اليونيفيل بأسلحة ثقيلة وبقدرات كبيرة على الرد لإنجاز مهمتها في جنوب لبنان.

XS
SM
MD
LG