Accessibility links

رئيس الكتلة الصدرية: مجلس النواب سيطالب عنان بإنهاء وجود القوات الأجنبية في العراق


قال فلاح شنيشل رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب العراقي إن المجلس سيطالب الأمين العام للأمم المتحدة أثناء زيارته بغداد بإنهاء وجود القوات المتعددة الجنسيات في العراق. وأضاف شنيشل في حديث مع "العالم الآن" إن مسألة إنهاء الوجود الأجنبي في العراق ستطرح على مجلس النواب في فصله التشريعي القادم.

وحمّل شنيشل القوات المتعددة الجنسيات مسؤولية تدهور الوضع الأمني، وطالب المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية بمساعدة العراق على استكمال سيادته.

من جهة أخرى، بحث رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الأوضاع الراهنة في العراق مع رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني.

وقال البريغادير جنرال دانا بيتارد آمر فيلق دعم العراق المسؤول عن تدريب القوات العراقية إن الجيش العراقي أصبح جاهزا لتولي المهام الأمنية في البلاد نهاية العام الحالي.

على صعيد آخر، أكد مصدر مسؤول في محافظة الديوانية التي كانت تعرف باسم القادسية التوصل إلى اتفاق لإنهاء المعارك التي شهدتها المدينة خلال اليومين الماضيين بين القوات العراقية الأميركية المشتركة وجيش المهدي. وأعلن المحافظ خليل جليل عن عودة الهدوء إلى المدينة وتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة أسباب الاقتتال. وأضاف خليل أن الاتفاق هو عبارة عن توجيهات صادرة من مقتدى الصدر لأتباعه.

وكان مصدر مسؤول في الديوانية قد قال إن الاتفاق بين الجانبين نص على وقف العمليات العسكرية ضمن شروط تقضي بعدم دخول القوات العراقية إلى المدينة لمدة ثلاثة أيام، ومنع القوات الأميركية من دخولها لأي سبب كان، على أن تتولى قوات الشرطة عمليات تسيير دوريات مسلحة لحفظ الأمن من دون أن يتعرض لها مسلحو الصدر.

على الصعيد الميداني، قتل 15 شخصا في هجمات متفرقة نفذها مسلحون في مناطق متفرقة من بعقوبة. كما عثرت الشرطة على أربع جثث مصابة بعدة طلقات نارية لأشخاص مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين في إحدى القرى القريبة من المدينة.

وفي الرمادي عثر على جثتي شرطيين وسط المدينة فيما انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من دورية أميركية. كما عثرت الشرطة على 20 جثة مصابة بطلقات نارية في أحياء غرب بغداد وجنوبها.

هذا وقد سقطت أربع قذائف مورتر على منطقتين شمالي بغداد، فأصابت خمسة أشخاص من بينهم جنديان عراقيان بجراح.

وأسفرت اشتباكات مسلحة بين عشيرة سنية وميليشيا شيعية جنوب محافظة بغداد عن إصابة 14 مدنيا بجراح مختلفة.

وفي منطقة بلد، عثرت الشرطة على جثة أحد المدنيين. وفي بيجي، قتل عامل بأحد المخابز وجرح آخر على يد مسلحين.

وفي الموصل، قتل ضابط في الجيش العراقي السابق، فيما أعلن مصدر مسؤول عن مقتل أحد المدنيين في المدينة على أيدي مجموعة مسلحة.

من جهة أخرى، قتل جندي عراقي وأصيب أربعة مدنيين لدى انفجار قنبلة على جانب لطريق قرب دوريته بين المحمودية واللطيفية جنوبي محافظة بغداد. وفي كركوك، قتل شرطي وأصيب تسعة أشخاص آخرون بجراح في انفجار قنبلة استهدفت دوريته في كركوك.

كما أصيب أربعة من أفراد الشرطة في انفجار عبوة ناسفة شمال مدينة الحلة فيما داهمت قوة أميركية مسجدا في ناحية الحصوة.

وفي تطور منفصل، أعلن الجيش الأميركي عن مقتل أحد جنوده في حادث سير على مقربة من بلد، فيما توفي جندي آخر بجراح أصيب بها خلال معركة مع مسلحين في الأنبار.

من جهة أخرى ، أفاد شهود عيان بإصابة عدة جنود أميركيين بجراح خلال تعرض دورية أميركية راجلة إلى انفجار عبوة ناسفة على الطريق العام في منطقة الصديقية الواقعة بين منطقتي الخالدية والرمادي.
XS
SM
MD
LG