Accessibility links

عشرات القتلى والجرحى في العراق بينما يجري تطبيق خطة أمنية لحماية بغداد


قتل نحو 45 عراقيا وأصيب عشرات بجروح في سلسلة من تفجيرات وقعت الأربعاء استهدف أحدها مركزا للتطوع في مدينة الحلة ذات الغالبية الشيعية جنوب بغداد واستهدف آخر مركزا تجاريا وسط العاصمة العراقية.

وأعلن مصدر أمني عراقي أن انفجار عبوة ناسفة في سوق الشورجة أدى إلى سقوط 24 قتيلا و35 جريحا.

ووقع التفجير بعد ساعتين فقط من انفجار استهدف مركزا للتطوع في مدينة الحلة جنوب بغداد وأسفر عن مقتل 12 منهم على الأقل وإصابة 38 آخرين بجروح.

وقتل ثلاثة أشخاص بينهم شرطي وأصيب 14 آخرون في انفجار سيارة وعبوة ناسفة في حي الكرادة وسط بغداد.

وتأتي هذه الانفجارات بينما تطبق خطة أمنية لحماية بغداد منذ أكثر شهرين بمساعدة القوات الأميركية للحد من أعمال العنف الطائفية غير المسبوقة والتي راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى.

وأوضح ضابط في مكان الانفجار في الشورجة أكبر أسواق العاصمة العراقية أن عبوة ناسفة وضعت في كيس بلاستيكي بالقرب من موقف للدراجات النارية وسط السوق انفجرت بين المدنيين، مشيرا إلى أن أشلاء الضحايا تناثرت على مساحة واسعة من السوق بسبب شدة الانفجار.

وأكد أن عددا كبيرا من المحال التجارية احترق وما زال رجال الدفاع المدني يحاولون السيطرة على الحريق الذي شب في السوق.

وذكر مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه أن عبوة ناسفة كانت مزروعة تحت جسر المشاة في وسط السوق. وغطت بقع الدماء الأرض في مكان الاعتداء بينما تناثرت أشلاء بشرية من شدة الانفجار.

وفي الكرادة قتل شرطي ومدنيان وجرح 14 آخرون بينهم اثنان من عناصر الشرطة، في انفجار عبوة ناسفة وسيارة مفخخة، بحسب مصدر في الشرطة.

وأوضح المصدر أن عبوة ناسفة انفجرت بالقرب من محطة تعبئة موسى بن نصير في شارع النضال في منطقة الكرادة تلاها انفجار سيارة مفخخة لدى وصول دوريات الشرطة لمكان الانفجار أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم شرطي واحد وجرح 14 آخرين بينهم اثنان من عناصر الشرطة.

وسبق انفجارات بغداد انفجار عبوة ناسفة استهدف متطوعين للجيش العراقي في جنوب مدينة الحلة اسفرت عن مقتل 12 منهم وإصابة 38 آخرين حسبما ذكرت مصارد أمنية.

وفي تلك الأثناء قال مصدر طبي في مستشفى اليرموك إن المستشفى استلمت جثة ضابط برتبة ملازم اول بالجيش العراقي ومسلحين مقتولين بمواجهات في مدينة الدورة جنوب بغداد.

وأكد أن المستشفى استلمت أيضا جثث ثلاثة مدنيين قتل اثنان منهم في منطقة حي العامل على يد مسلحين وآخر في حي الدورة.

وتجري حاليا في حي الدورة عملية عسكرية يقودها الجيش العراقي بدعم من الجيش الأميركي من أجل بسط الأمن بها هذا الحي الذي يشهد أعمال عنف متكررة.

وفي الكوت، قتل ضابط بالجيش العراقي وأصيب اثنان من الجنود بانفجار عبوة ناسفة على الطريق العام بين الكوت بغداد بالقرب من المدائن بحسب مصدر في الجيش العراقي.

وفي الصوير انتشلت الشرطة العراقية خمس جثث مجهولة الهوية لأشخاص مدنيين من نهر دجلة معصوبة الأعين ومقيدة وعليها آثار تعذيب وإطلاق نار.

وأعلن مصدر في الشرطة العراقية الأربعاء مقتل مدني وإصابة 10 آخرين في صدامات بين قوات الأمن العراقية ومتظاهرين غاضبين يطالبون بتوظيفهم في الجيش العراقي.
وقال المصدر إن عشرات المتظاهرين ومعظمهم من الشباب تجمعوا أمام مبنى محافظة السماوة وطالبوا بقبول طلبات تطوعهم للجيش العراقي.

وأوضح المصدر أن المتظاهرين قاموا بحرق الإطارات ورمي الحجارة والزجاجات الفارغة على مبنى المحافظة مما دفع رجال الأمن لإطلاق النار لغرض تفريقهم وأسفر عن مقتل شخص وإصابة عشرة آخرين.

ومدينة السماوة كبرى مدن محافظة المثنى ذات الغالبية الشيعية كانت أول مدينة تسلم فيها المسؤولية الأمنية الكاملة الشهر الماضي إلى القوات العراقية من بين محافظات العراق.
XS
SM
MD
LG