Accessibility links

logo-print

علي عبد الله صالح يؤكد أنه سيتم القضاء على الفقر في اليمن بحلول عام 2007


أطلق الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الأربعاء من صعدة في شمال غرب اليمن حملته الانتخابية ودعا أنصار الداعية الزيدي بدر الدين الحوثي إلى العودة إلى بيوتهم بعد حوالي سنة من إصداره عفوا عنهم.

وصالح المتربع في السلطة منذ 1978 والذي يخوض معركة للحصول على ولاية رئاسية جديدة في انتخابات 20 أيلول/سبتمبر المقبل، دعا عبد الملك الحوثي ويحيى الحوثي ابني بدر الدين الحوثي، إلى العودة إلى بيوتهم.

كما شملت دعوة صالح القائد الميداني للتمرد عبدالله الريزامي الذي ما يزال مع ابني الحوثي، يتحصن في جبال النقعة على الحدود مع السعودية.

وقال صالح في افتتاح حملته الانتخابية: "أدعوهم إلى العودة إلى بيوتهم ليمارسوا كامل حقوقهم السياسية، ومن حقهم إذا شاؤوا أن يؤسسوا حزبا سياسيا".

وأضاف: "كما أدعو كافة أتباع الحوثي للعودة إلى بيوتهم ليمارسوا كامل حقوقهم ويؤدوا كامل واجباتهم".

ونظم حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم اللقاء الانتخابي الذي حضره عشرات الآلاف. وهي الزيارة الأولى لصالح إلى محافظة صعدة منذ اندلاع الاشتباكات مع الحوثيين في هذه المحافظة عام 2004.

وأعلن الرئيس اليمني في 25 ايلول/سبتمبر 2005 عفوا عاما عن جميع المعتقلين الزيديين.

وكان الداعية اليمني الزيدي بدر الدين الحوثي قاد تمردا عام 2004 استمر ثلاثة أشهر في الشمال قتل خلاله أكثر من 400 شخص.

وتجدد التمرد في نيسان/ابريل 2005 واستمر أسبوعين وخلف نحو 280 قتيلا. ووقعت بعد ذلك اشتباكات متفرقة بين المتمردين والقوات اليمنية.

وكانت صنعاء أكدت في نيسان/ابريل 2005 أنها تغلبت على التمرد الزيدي بزعامة بدر الدين الحوثي منذ مقتل ابنه حسين الحوثي زعيم الحركة الذي قتلته القوات الحكومية في أيلول/سبتمبر 2004.

ويرفض المتمردون نظام الحكم الجمهوري في البلاد بحجة أنه غير شرعي لأنه استولى على السلطة في انقلاب جرى عام 1962 وأطاح بالإمامة الزيدية.
والزيدية، وهي طائفة شيعية تقطن الجبال الشمالية من اليمن الذي يتبع معظم سكانه المذهب السني.

وأطلق فيصل بن شملان مرشح اللقاء المشترك، حملته الخميس الماضي خلال تجمع انتخابي في مدينة صنعاء الرياضية.

واللقاء المشترك، وهو تجمع من سبعة تنظيمات بينها الحزب الاشتراكي اليمني وحزب التجمع اليمني للإصلاح الإسلامي والحزب الوحدوي الناصري.

وجدد صالح في خطابه وعده بالعمل من أجل مكافحة الفقر والبطالة مؤكدا أنه بحلول نهاية عام 2007 سيتم القضاء على الفقر في هذا البلد الذي يعد من أفقر بلدان العالم.

وتستضيف لندن في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل مؤتمرا للدول المانحة لدعم برامج التنمية في اليمن، وأكد صالح في كلمته أنه يتطلع إلى جمع 46 مليار دولار في هذا المؤتمر.

ويخوض المعركة الرئاسية ثلاثة مرشحين آخرين هم أحمد المجيد وفتحي العذب وياسين عبدو سعيد الذي يترشح عن المجلس الوطني وهو تجمع معارض آخر.

والناخبون اليمنيون البالغ عددهم تسعة ملايين، مدعوون للإدلاء بأصواتهم في 20 ايلول/سبتمبر لاختيار رئيس ولانتخاب المجالس البلدية.
XS
SM
MD
LG