Accessibility links

الأسد يحمّل الهيمنة الأميركية مسؤولية القرارات الأخيرة لمجلس الأمن بشأن الشرق الأوسط


رأى الرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء أن القرارات الأخيرة لمجلس الأمن حول الشرق الأوسط ناجمة عن هيمنة الولايات المتحدة.

وقال الأسد في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي يزور سوريا إن القرارات الأخيرة لمجلس الأمن الدولي حول قضايا الشرق الأوسط أصبحت تدخلا في الشؤون الداخلية للدول وهي نتيجة هيمنة الولايات المتحدة.

وأضاف قائلا: "إذا استمر دور المجلس بهذه الطريقة فالأمور لا تدعو إلى التفاؤل على الإطلاق، وربما يؤدي هذا الشيء إلى المزيد من الفوضى والمزيد من الدماء". وأعطى الأسد مثالا القرار 1680 الصادر عام 2006 الذي يطالب خصوصا إقامة علاقات ديبلوماسية بين سوريا ولبنان وتحديد الحدود بين البلدين.

وقال الرئيس السوري إن هذا الأمر يندرج ضمن سيادة الدول. كما أكد الرئيس السوري دعم بلاده لترشيح فنزويلا لتولي مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي، قائلا: "هذا الأساس الذي دفعنا إلى ترشيح فنزويلا وكل الدول التي يمكن أن تاخذ مواقف عادلة، لأنه سيكون من مصلحة المنطقة والعالم".

من جهته طالب شافيز مرة أخرى حكومة إسرائيل بسحب قواتها المعتدية من لبنان ورفع الحصار الإجرامي الذي تفرضه على الشعب اللبناني ووقف مجازرها بحق الشعب الفلسطيني.

وقال الرئيس الفنزويلي: "أطلب من الإسرائيليين الانسحاب من الجولان المحتل منذ عام 1967 لأن هذه الأرض ليست لهم. إنه سلب فاضح يرتكب أمام العالم أجمع".

وتحتل إسرائيل هضبة الجولان منذ 1967 وأعلنت ضمها عام1981.
XS
SM
MD
LG