Accessibility links

الإدارة الأميركية لن تحاور خاتمي


أعلنت الإدارة الأميركية أنها لن تجري إي حوار مع الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي المنتظر وصوله اليوم الخميس إلى الولايات المتحدة لإلقاء محاضرة عن التلاقي بين الحضارات والثقافات في الكاتدرائية الوطنية في واشنطن.

وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك عن أمله أن تستغل المنظمات والأشخاص الذين سيشاركون في هذه المحاضرة المناسبة لطرح أسئلة صعبة على خاتمي بشأن دور إيران في العالم وحول الطريقة التي تعامل فيها شعبها ولماذا ما زالت الدولة الأولى التي تدعم الإرهاب.

وأشار ما كورماك إلى انه لم يتم توجيه الدعوة لخاتمي غير أن الحكومة اكتفت بمنحه تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة.

هذا واحتج مركز سيمون ويزنتال على منح تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة للرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي معتبرا أن هذا القرار هو مكافأة لسياسة الحقد التي تنتهجها إيران حسب ما جاء في رسالة من المركز موجهة إلى الرئيس بوش.


وقال الحاخام مارفين هيير مؤسس المركز إن السماح لخاتمي بالدخول إلى الولايات المتحدة ليس إلا مكافأة للقادة الإيرانيين على سياسة المواجهة والحقد التي ينتهجونها تجاه الولايات المتحدة وحلفائها.


وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كايسي أعلن أن الولايات المتحدة منحت تأشيرة دخول للرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي لإلقاء محاضرة عن التلاقي بين الحضارات والثقافات في الكاتدرائية الوطنية في واشنطن والتي تستضيف ممثلين عن جميع الأديان في السابع من أيلول/سبتمبر المقبل.

XS
SM
MD
LG