Accessibility links

السنيورة يصل السويد للمشاركة في مؤتمرالدول المانحة


أكد رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة قبيل وصوله إلى السويد على رأس وفد وزاري موسع أن مؤتمر الدول المانحة في ستوكهولم ينعقد لدعم لبنان خصوصا في المجالات الإنسانية والإغاثة.

وقال السنيورة في مؤتمر صحافي أمس: "إن السويد التي أرادت بدعوتها حوالي 60 بلدا ومؤسسة دولية دعم جهود الحكومة ومن اجل المساعدات الإنسانية والإنعاش السريع للاقتصاد بما يمكن الحكومة من انجاز معالجة أولية لآثار العدوان الإسرائيلي."

وأضاف: "نذهب ومعنا وثائق تقييم أولية للأضرار في عدد محدود من القطاعات الأساسية لا يشمل الدمار في الأبنية السكنية أو المحلات التجارية أو المصانع."

وأكد السنيورة أنه يحمل اقتراحات محددة للمعالجة في مواضيع التهجير والحماية من الألغام ونزعها وتلوث البيئة والصحة العامة ليعود الاقتصاد قادرا على الانطلاق بما يبقي على فرص العمل ويسمح باستعادة فرص العمل للذين سرحوا من وظائفهم.

وقال السنيورة إن الإحصاءات التي أجرتها الأجهزة الرسمية تظهر الحجم الكبير للدمار الذي ألحقه القصف الإسرائيلي بمختلف المناطق اللبنانية، وأضاف السنيورة أن العمل جار لإزالة الدمار والركام تمهيدا لإعادة الإعمار، خصوصا في ما يتعلق بالطرق والبنية التحتية.
وأوضح السنيورة أن نحو 160 عقدا إضافيا أصبحت على وشك الانتهاء وسيتم تلزيمها في الأيام القليلة المقبلة، كما أعلن السنيورة عن آلية لتعويض المواطنين عن الأضرار التي لحقت بهم من جراء القصف الإسرائيلي.
لكن السنيورة ميز بين الآلية العامة للتعويض والآلية التي ستعتمد للضاحية الجنوبية لبيروت.

وشرح السنيورة الآلية التي اعتمدها للضاحية الجنوبية بسبب الوضع الخاص الذي تتمتع به، وقال السنيورة إن 420 آلية تعمل الآن في الضاحية الجنوبية في رفع الركام وإزالة الأنقاض وتنظيف الطرقات.

وأضاف السنيورة أن العمل جار على إصلاح الأضرار التي ألحقها القصف الإسرائيلي بمطار بيروت، وأن الشركة التي تولت بناء المطار هي التي تبرعت بإصلاح الأعطال فيه.
XS
SM
MD
LG