Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يطالب الدول الأوروبية باعتماد سياسة مستقلة تجاه إيران


طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الدول الأوروبية، مع انتهاء المهلة التي حددها مجلس الأمن الدولي لطهران لتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم، باعتماد سياسة مستقلة تجاه إيران وعدم الانجرار وراء الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن أحمدي نجاد قوله إن على أوروبا أن لا تجاري الولايات المتحدة في سياستها التي وصفها بالعدوانية والتي لا تأبه سوى لمصالحها لأن ذلك يساهم في تحسين صورة أوروبا في المنطقة حسب تعبيره.

وأكد أحمدي نجاد أن العقوبات لن تنجح في ثني إيران عن مواصلة مسيرة التقدم مشيرا إلى أن طهران حققت نظام الدورة الكاملة وإنتاج الماء الثقيل في ظل العقوبات المفروضة عليها.

وأضاف أحمدي نجاد: "لذلك من الأفضل للأوروبيين أن يكونوا مستقلين في قراراتهم والسعي إلى حل النزاع بالتفاوض."

وأعلن أحمدي نجاد اليوم الخميس أن بلاده لن تتراجع قيد أنملة أمام التخويف.وقال أحمدي نجاد: "على الجميع أن يعلم أن الشعب الإيراني لن يتراجع قيد أنملة أمام التخويف ولن يقبل بحرمانه من حقوقه."وأضاف أن "قوى الاستكبار لا تريد لإيران التقدم لكنني أقول لها إن الشعب الإيراني الذي نجح علماؤه الشبان بدون أن يمتلكوا شيئا وبدون مساعدتكم على بلوغ قمة التكنولوجيا النووية، سيتمكن أيضا من تطوير إيران."

يذكر أن دبلوماسيين غربيين في العاصمة النمساوية فيينا قالوا إن إيران باشرت مرحلة جديدة من تخصيب اليورانيوم قبل انتهاء المهلة التي حددتها لها الأمم المتحدة لتعليق أنشطتها النووية اليوم الخميس.
مراسل "العالم الآن" فيينا نوار علي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG