Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن الدولي يتبنى قرارا بنشر قوات دولية في دارفور


تبنى مجلس الأمن الدولي الخميس قرارا يقضي بنشر قوات لحفظ السلام في إقليم دارفور في غرب السودان، لتحل محل قوة الاتحاد الأفريقي.

وصوت 12 عضوا لصالح القرار بينما امتنعت الصين وروسيا وقطر عن التصويت.

هذا وكان سفيرا الولايات المتحدة وبريطانيا لدى الأمم المتحدة قد أعلنا سابقا أن نصا معدلا لمشروع القرار تم توزيعه مساء أمس الأربعاء على أعضاء مجلس الأمن قبل مناقشته اليوم الخميس.

وذكرت مصادر ديبلوماسية أن مسودة المشروع تنص صراحة على أن قوة حفظ السلام لا يمكنها الذهاب إلى دارفور إلا بموافقة الحكومة السودانية.

هذا وكانت مصر قد دعت بريطانيا والولايات المتحدة إلى إتاحة المزيد من الوقت للتفاوض مع السودان قبل السعي إلى إصدار قرار من مجلس الأمن يدعو إلى نشر قوات دولية لحفظ السلام في إقليم دارفور.

وصرح وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الأربعاء بأن بلاده تجري اتصالات بهذا الشأن مع الدولتين اللتين ترعيان مشروع القرار.

وفي الخرطوم تظاهر آلاف السودانيين الأربعاء أمام مقر الأمم المتحدة للإعراب عن رفضهم لمشروع القرار ورددوا شعارات مناهضة للولايات المتحدة وبريطانيا، واصفين إرسال قوات دولية إلى دارفور بأنه شكل من أشكال الاستعمار.

يذكر أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير يواجه ضغوطا غربية لنشر قوة كبيرة وسريعة الحركة للأمم المتحدة لوقف ما تعتبره واشنطن إبادة جماعية في دارفور.
XS
SM
MD
LG