Accessibility links

logo-print

السنيورة يؤكد رغبة المجتمع الدولي بدعم مسيرة الإعمار في لبنان


أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أنه لمس في شكل واضح الرغبة الحقيقية في السويد من قبل المسؤولين ومجتمع الأعمال لدعم مسيرة لبنان الإعمارية والإنقاذية والإغاثية، وذلك اثر اجتماع في ستوكهولم لدعم لبنان.
وأضاف السنيورة أنه تلقى اتصالا هاتفيا من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس وتم التباحث في موضوع رفع الحصار وضرورة إيجاد الحلول الدائمة للمشاكل.
وتلقى اتصالا آخر من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حيث تناولا التعاون مع ألمانيا في ما خص الحدود البرية والمنافذ وفي ما يتعلق بالتعاون على صعيد الشواطئ اللبنانية.
يذكر أن المجتمع الدولي قد لبى بشكل كبير نداء مؤتمر الدول المانحة لإعادة إعمار لبنان في ستوكهولم ووعد بتقديم 940 مليون دولار للاستجابة بشكل عاجل لمتطلبات إعادة إعمار لبنان الذي دمره الهجوم الإسرائيلي الواسع.
وقال السنيورة في ختام المؤتمر الذي استمر يوما واحدا إن لبنان ليس وحيدا.
وكانت السويد قد أعلنت عن تنظيم هذا المؤتمر منذ وقف المعارك في الرابع من أغسطس/آب بعد أكثر من شهر من المعارك، وذلك بالتعاون مع لبنان والأمم المتحدة.
وكان الهدف الرسمي للمؤتمر الذي شارك فيه ممثلون عن 50 دولة و10 منظمات دولية جمع 500 مليون دولار للبنان.
وقال وزير الخارجية السويدية يان إلياسون عقب الاجتماع إنه تعبير عن التضامن وأن هناك الكثير من عوامل النجاح للحكومة اللبنانية.
وأضاف إلياسون أن مبلغ 940 مليون دولار يمثل مجمل الوعود المقدمة في ستوكهولم.
وبإضافة هذا المبلغ إلى المساهمات السابقة يرتفع إجمالي المساعدة العاجلة لإعادة الإعمار في لبنان إلى مليار و200 مليون دولار.
هذا ولم يقدم المنظمون السويديون للمؤتمر تفاصيل عن الوعود المقدمة واكتفوا بالإشارة إلى أن الولايات المتحدة ودول الخليج والاتحاد الأوروبي هي بين أكبر المانحين للبنان.
وأوضح السنيورة من جانبه أن إجمالي المساهمات وخصوصا الكبيرة بينها التي قدمتها السعودية والكويت، لم يتم احتسابها بالكامل في ستوكهولم لأنها كانت سابقة أو هدفت إلى دعم العملة اللبنانية.
XS
SM
MD
LG