Accessibility links

logo-print

بوش: الحرب في العراق ليست نزاعا عسكريا وإنما صراعا إيديولوجيا حاسما


أكد الرئيس بوش أن إسقاط صدام حسين ونظامه في العراق جعل العراق والولايات المتحدة والعالم في حال أفضل.
وفي خطاب أمام حشد من المحاربين القدامى في مدينة سولت ليك سيتي في ولاية يوتا، قال بوش إن فلول النظام السابق وأتباع تنظيم القاعدة والميليشيات غير الشرعية تسعى إلى القضاء على الديموقراطية الفتية في العراق.
وأضاف: "لهذه المجموعات طموحات مختلفة على المدى الطويل، لكنها تتشارك في الأهداف الآنية فهي تريد دفع أميركا وحلفاءها في قوات التحالف إلى خارج العراق والشرق الأوسط لتتمكن من وقف تقدّم الحرية وفرض رؤيتها القاتمة على الناس في الشرق الأوسط."
وأشار بوش إلى أن تلك المجموعات الإرهابية استعملت العديد من الوسائل الهمجية والشنيعة لتنفيذ مآربها لكنها فشلت.
وأضاف بوش: "في كل محطة على طريق تقدم الديموقراطية فشل عدونا في كسر إرادة الشعب العراقي. وفشلوا في وقف تصاعد الديموقراطية العراقية وسيفشلون في كسر إرادة الشعب الأميركي."
وقال بوش إن انسحاب القوات الأميركية من العراق قبل إتمام المهمة سيكون انتصارا للقوى التي تحارب تقدّم الديموقراطية والحرية وأضاف: "الحرب التي نخوضها هي أكثر من نزاع عسكري. إنها الصراع الإيديولوجي الحاسم للقرن 21."
وفي موضوع لبنان، قال بوش إن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعد لبنان على تعزيز ديموقراطيته التي تعرضت للخطر بسبب محاولة بعض المجموعات من بينها حزب الله عرقلة تقدمها.
وأضاف أن الولايات المتحدة عملت مع المجتمع الدولي لتحرير لبنان من الاحتلال السوري مما أدى إلى انسحاب الجيش السوري منه، فبدأ يزدهر.
وقال بوش: "لقد رأى عدونا هذا التحول في لبنان وبدأ بزعزعة أسس الديموقراطية الفتية. وشن حزب الله هجوما لا مبرر له على إسرائيل أدى إلى تقويض الحكومة الديموقراطية في بيروت إلا أن هذا العمل السافر دفع العالم إلى توحيد جهوده لدعم الديموقراطية اللبنانية."
وأشار الرئيس بوش إلى جهود الولايات المتحدة ووزيرة خارجيتها لإصدار القرار 1701 في مجلس الأمن والذي دعا إلى إرسال قوات دولية إلى لبنان لتعزيز قدرات الجيش اللبناني وأضاف: "اقدر التزام فرنسا وإيطاليا ودول أخرى حليفة بإرسال جنود لتلك القوات الدولية التي تنتشر في لبنان. معا سنوضح للعالم أنه ليس للقوات الأجنبية والإرهابيين مكان في دولة لبنانية حرة."
وأكد بوش على أن إيران تمول وتسلح حزب الله، وقال إن الأزمة الأخيرة في لبنان أثبتت أن العالم الحر يواجه تهديدا خطيرا من النظام المتطرف في إيران وأضاف: "أن النظام الإيراني يسلح ويمول حزب الله ويرسل له خبراء ومستشارين. وحزب الله هو المنظمة الإرهابية التي قتلت اكبر عدد من الأميركيين بعد تنظيم القاعدة."
وأشار الرئيس بوش إلى تورط النظام الإيراني في العراق: "النظام الإيراني يتدخل في العراق برعاية إرهابيين ومتمردين وتقديم الدعم لميليشيات غير شرعية وتزويدها بمواد تدخل في صناعة العبوات الناسفة."
XS
SM
MD
LG