Accessibility links

logo-print

ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات بغداد وسط تحذيرات من انجرار العراق إلى حرب أهلية


أعلن مصدر في وزارة الصحة العراقية الجمعة أن الانفجارات المنسقة التي ضربت أحياء شيعية في شرق العاصمة بغداد الخميس أسفرت عن 67 قتيلا وأكثر من 300 جريح.

وقد أكد حاكم الزاملي مدير الشؤون الإدارية في وزارة الصحة العراقية لوكالة الأنباء الفرنسية صحة عدد الضحايا.

وأضاف الزاملي أن عددا كبيرا من النساء والأطفال بين ضحايا الانفجارات التي استهدفت غالبيتها بنايات سكنية.

وكانت الحصيلة السابقة تشير إلى مقتل 43 عراقيا وإصابة 160 آخرين بجروح في سبعة انفجارات.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن الانفجارات نجمت عن سيارات مفخخة وهجمات بالصواريخ.

وقال المصدر إن ثلاثة انفجارات وقعت في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية، بينما وقع انفجار في منطقة بغداد الجديدة وآخر في النعيرية جنوب شرق بغداد، وانفجار في منطقة الأمين وآخر في حي القاهرة شرق العاصمة بغداد.

من ناحيته، حذر ممثل المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني في بغداد الشيخ محمد الحيدري الجمعة، من الانجرار إلى حرب أهلية غداة التفجيرات التي استهدفت مناطق شيعية وأسفرت عن مقتل 67 شخصا.

وقال الحيدري في خطبة الجمعة في مسجد الخلاني: "إن العدو يستهدف ويعمل من أجل إيجاد صراعات جانبية وفوضى في البلد لكي يتحول العراق إلى حرب أهلية".

وحذر الحيدري العراقيين من أن ينجروا لهذه الخطة، وطالبهم بأن يكونوا يدا واحدة ضد الإرهاب لتفويت الفرصة على من وصفهم بالمجرمين، لأنهم يريدون خلق صراع بين الشيعة والسنة وأن يكون هناك انتقام عندما تحدث مثل هذه العمليات، حسب تعبيره.

وأكد الحيدري رفض السنة لهذه الأعمال، ومعاناتهم مثلما يعاني الشيعة من القتل. وأضاف أن الهجمة قد تكون ضد الشيعة أكثر من غيرهم، لكن الآخرين أيضا يعانون. وقال إن الشعب العراقي بأكمله يعاني من هذه الأعمال وأن هذه الحرب فيها ضرر لكل الطوائف والأديان وللعراق.
XS
SM
MD
LG