Accessibility links

نيويورك تايمز: سلطة المالكي في العراق تعتمد على جيشيْن


كتبت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها أن لدى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مشكلة تتمثل في أن سلطته تعتمد على جيشيْن، أحدهما هو الجيش العراقي المدرب والمدعوم من قبل الولايات المتحدة، والثاني هو ميليشيا جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر أكبر داعم سياسي لنوري المالكي.

وأضافت الصحيفة أن الاشتباكات التي وقعت هذا الأسبوع في مدينة الديوانية بين الجيشيْن تحتم على المالكي اتخاذ قرار حاسم وأن يحدد موقفه، فإما أن يكون قائد حكومة عراقية موحدة أو أن يختار البقاء رهينة لمقتدى الصدر الذي وصفته الصحيفة بأمير الحزب الشعي المتشدد. وقالت إنه لم يعد باستطاعة المالكي أن يتظاهر بالقيام بالدوريْن.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن الحقيقة السياسية في العراق هي أن تولي نوري المالكي منصب رئاسة الوزراء جاء نتيجة تحالف بين حزبه وهو حزب الدعوة الإسلامية وبين كتلة التيار الصدري التابعة لمقتدى الصدر.

وقالت الصحيفة إنه على خلاف التصريحات والتطمينات الصادرة من الحكومة الأميركية بأنه يتم إحراز تقدم كبير في تدريب القوات العراقية إلا أن الوضع في العراق مخالف لذلك.

وأضافت أنه بدلا من أن يقوم الجيش العراقي بتولي مسؤولية الدفاع عن العراق أصبح الجيش يواجه خطر الانهيار، وذلك في إشارة إلى نسبة التخلي عن الخدمة.

وأضافت أنه على الرغم من قيام الميليشيات المدعومة من قبل الحكومة العراقية بقتل الجنود العراقيين بشكل علني في الديوانية، مازال رئيس الوزراء نوري المالكي لم يتخذ قرارا بعد لأي جهة تدين بولائه.
XS
SM
MD
LG